Arabpsynet

Revues   / مجلات /  Journals

شبكة العلوم النفسية العربية

 

الثقافـة النفسيـة المتخصصــة

تصدر عن مركز الدراسات النفسية و النفسية-الجسدية

العدد الخامس عشر – المجلد الرابع – تموز 1993

www.psyinterdisc.com

 

q       فهرس الموضوعات /  CONTENTS / SOMMAIRE 

q      افتتاحية : الشخصية العربية بين القرد و السمكة / رئيس التحرير

q      علم النفس حول العالم

q      مقابلة العدد : لقاء مع رئيس الجمعية الإسلامية العالمية للصحة النفسية / أ. د. أسامة الراضي

q      التحليل النفسي الاجتماعي : الهيستيريا الجماعية في مصر / تقرير

q      اختبار العدد : اختبار علائم القلق الذهاني / أ. د. بلين و أ. د. لوكروبيه -  ترجمة د. محمد البدوي

q      الإرشاد الزوجي : شروط التفاهم الزوجي Les conditions de l’entente conjugale / مجموعة من الاختصاصيين

q      علم نفس الطفل : نمو الدماغ و التطور العقلي للطفل /أ.د. جون بريرلي

q      علم النفس عبر الحضاري : العلاج النفسي و الفوارق الثقافية في التجربة التركية /د.أورهان م. اوزتورك – ترجمة د. محمد البدوي

q      طب الأطفال النفسي : من هيستيريا الأطفال De l’hystérie infantile /د. بنهامونل Dr. Benhamon H.– ترجمة فواز أديب

q      الطب النفسي : العلاج الدوائي لحالات القلق و الانهيارanxiété et dépression- traitement médicamenteux / أ.د. محمد أحمد النابلسي

q        التراث النفسي العربي : التوحيدي و علم نفس الضحك / لجنة التراث في م.د.ن

q      الدليل النفسي العربي : دليل الاختبارات النفسية العربية

q      المدرسة النفسية العربية :

§         المؤتمر العربي الأول لعلم النفس / الجمعية المصرية للدراسات النفسية

§         مشروع إنشاء الاتحاد العربي لعلم النفس / الجمعية المصرية للدراسات النفسية

§         تعريب علم النفس و دوره في الانصهار الوطني - دراسة إحصائية لمركز الدراسات النفسية / الطالبتان زبيدة زيلع و رمزية نعمان

 

q      تقارير الطب النفسي : الجديد في علاج الانهيار / البروفسور سارتوريوس

q      مكتبة الثقافة النفسية :

§         المجلة العربية للطب النفسي / جماعة من الباحثين [اتحاد الأطباء النفسيين العرب]

§         بسيكولوجية النمو و الارتقاء / د. عبد الفتاح دويدار [دار النهضة العربية]

§         كارل بروكلمان في الميزان / شوقي أبو خليل [دار الفكر]

§         بسيكولوجية الإرهاب السياسي / د. خليل فاضل [منشورات فاضل]

§         التشابه بين الخواص الهندسية للمواد و التكوين النفسي للإنسان / المهندس عز الدين صديق

 

q      ملف العدد :

§         مدخل إلى البسيكوسوماتيك : نظرية بيار مارتي / د. محمد أحمد النابلسي

§         الحلم و المرض النفسي و النفسدي Les rêves chez les malades somatiques / البروفسور بيار مارتي Prof.Marty Pierre

§         معجم مصطلحات التحليل النفسي و البسيكوسوماتيك / لجنة المعجم في م.د.ن.

 

q       ملخصات  /  SUMMARY / RESUMES 

q     افتتاحية : الشخصية العربية بين القرد و السمكة / رئيس التحرير

مقدمة : درجت مسؤولية برامج التنمية في الأمم المتحدة على رواية الحكاية التالية لموظفيها الجدد : " كان هنالك قرد شجاع و ذو حمية. و رأى هذا القرد سمكة تسبح بعكس التيار فأثارت شفقته و دبت فيه الحمية فخاطر بالتعلق في غصن شجرة و احتال كي يطال الماء و يخرج السمكة منه وهو يظن أنه سينقذها من الغرق".

    أما عن عبر هذه الحكاية فتشرحها المسؤولة كما يلي :" إن الحماس و النية و الرغبة الصادقة كلها لا تكفي إذا نحن لم نأخذ في الحسبان البيئة الملائمة و المناسبة للتنمية. و هذا يعني أنه ليس بمقدورنا تعميم الحلول فهذه قد تنجح في مجتمع و تفشل في آخر. فالحل الذي يلائم القرد لا يلائم السمكة و ما اعتبر القرد بطولة كان جريمة بحق السمكة".

    المؤسف أن نفوذ هذه المسؤولة محدود بحيث يعجز عن وقاية الدول النامية من أخطار الحلول الجاهزة. و لكم نود أن تعمم هذه الحكاية و تروى لأولئك الذين يقومون الشخصية العربية من خلال معاييرهم الخاصة و لتلك العقول الأسيرة التي تحاول نقل حلول و نظريات دون إدراك لخلفياتها الفكرية و دون إدراك لكنه حكاية السمكة التي تحتاج لتحسين مواصفات المياه التي تعيش فيه و ليس لإخراجها من الماء. هذا التحسين يجب أن يكون هدفا لجميع خطاباتنا النهوضية و منها طروحات تعريب العلوم الإنسانية و علم النفس من بينها فمن الصحة بمكان أن تختلف هذه الطروحات تصورها لمواصفات المياه الملائمة للسمكة و حول الامراضية و ليس بالاختلاف على المكان الذي نضع فيه السمكة بعد إخراجها من الماء. فإذا ما حاولت السمكة العودة إلى الماء فإن من واجبنا احترام رغبتها في هذه العودة و اعتبارها علامة حياة و ليس دليلا على الجنون و الرغبة بالانتحار فهل تملك القرود الرقي الكافي لاحترام هذه الرغبة و التعامل معها؟ ...

 رجوع إلى الفهرس

 

q     علم النفس حول العالم

-                                 مؤتمر الإدمان و التنمية في جامعة المنوفية

-                                 مؤتمر ليون الدولي لعلاج السرطان

-                                 الآثار الدماغية للتسمم بالرصاص و انعكاسها على مستوى ذكاء الأطفال

-                                 علاجات جديدة لداء الشقيقة [الصداع النصفي]

-                                 التدليك علاج جديد

-                                 علاج جديد لlرض تصلب الأعصاب

-                                 مؤتمر لأطفال لبنان بمشاركة منظمات  دولية [عرمون – تشرين ثاني 1992]

-                                 عيون لها نور من الله

-                                 الاحتفال باليوم العالمي الأول للصحة النفسية تحت رعاية شبخ الأزهر بالقاهرة

-                                 المعوقون يطورون عرباتهم

-                                 المخدرات والسرطان

-                                 جرائم القتل في الولايات المتحدة نحو رقم قياسي

-                                 خيبات سيغموند فرويد في العلاج العاطفي

-                                 آلاف الأطفال الروس يعاملون كمتخلفين عقليا … و هم ليسوا كذلك

-                                 دواء يعيد الذاكرة إلى المسنين

-                                 جهاز لإرشاد المكفوفين

-                                 جهاز لتثقيف الأطفال

رجوع إلى الفهرس

 

q     مقابلة العدد : لقاء مع رئيس الجمعية الإسلامية العالمية للصحة النفسية / أ. د. أسامة الراضي

ملخص : الشفاء بالإيمان فرع من فروع العلاج النفسي له تياراته و  مدارسه المتعددة, و الشفاء بالنموذج الإسلامي للعلاج هو موضوع له جذوره في التراث الإسلامي, و ذلك بدءا بالطب النبوي و مرورا بأطباء المسلمين و ببعض الممارسات العلاجية التي حافظت على علاقة مباشرة بالدين الإسلامي,اليوم و بعيدا عن بعض مظاهر الشطط و قريبا من المعاصرة العلمية و في صلب العلاقة الرأسية و بين العبد و خالقه نجد نموذجا، للعلاج النفسي الإسلامي، يتجسد في الجمعية الإسلامية العالمية للصحة النفسية, هذه الجمعية التي عرفها قراؤنا من خلال عددنا الثاني الذي احتوى ملخصات أبحاث أعضاء الجمعية في جلسة الطب النفسي الإسلامي التي  انعقدت في إطار المؤتمر الدولي الثامن للطب النفسي [أثينا – 1989.

   من يومها و القراء يطالبوننا بالتعرف إلى هذه الجمعية و نماذجها العلاجية, و لم نجد أفضل من مؤسس الجمعية و رئيسها كي يقوم بمهمة هذا التعريف و إليكم المقابلة.

رجوع إلى الفهرس

 

q     التحليل النفسي الاجتماعي : الهيستيريا الجماعية في مصر / تقرير

ملخص : تناقلت وكالات الأنباء خبرا عن انتشار حالات إغماء غامضة تصيب بعض بنات المدارس في محافظتي البحيرة و الشرقية في مصر, و لكن هذه الأنباء أتت متضاربة حتى كانت مصدرا للعديد من التساؤلات حول مدى جدية الموقف و التعامل معه, و  في طليعة العوامل المساهمة في هذا التضارب يأتي العامل السياسي حيث يكون العمل على تقنين الانفعالات و توجيهها في اتجاه الحد من تنامي الذعر المؤدي بدوره إلى تعقيد حالة الهلع الجماعية التي ترافق مثل هذه الظاهرة, و مسؤولية التقنين هذه تقع عادة على عاتق رجال الأمن حيث ينسحب الاختصاصيون إلى الصف الثاني كي يتيحوا لمسؤولي الأمن فرص السيطرة على هذه الانفعالات و الهلع المرافق لها, إلا أن هذه السيطرة يمكنها أن تكون سببا لانطلاق شتى الشائعات التي تعتمد في انطلاقتها أساسا على الغموض و على التشكيك بالمعلومات المعلنة تحت رقابة أمنية, هذا التشكيك الذي يتناول في ما يتناوله آراء الاختصاصيين خصوصا لدى تناقضها من واحد لآخر.

في ظل هذا الغموض سنحاول إلقاء الضوء على بعض النقاط الأساسية المساعدة على تكوين فكرة موضوعية و علمية عم هذه الحالات,

رجوع إلى الفهرس

 

q     اختبار العدد : اختبار علائم القلق الذهاني / أ. د. بلين و أ. د. لوكروبيه -  ترجمة د. محمد البدوي

ملخص : يواجه تشخيص حالات القلق صعوبات غاية في التعقيد, إذ يمكن لهذه الحالات أن تتراوح بين أبسط أشكال القلق التوقعي [مثل الخوف من الامتحان] و بين أكثر أشكال الذهان تعقيدا, فالعيادي لا يمكنه أن يستبعد احتمال ارتباط حالة القلق المعروضة عليه ببعض العلائم أو المظاهر الذهانية, بل أن بعض حالات الفصام [الشيزوفرانيا] تعلن بدايتها من خلال مظاهر قلقية هي في واقعها انعكاس لمشاعر التفكك النفسي و/أو الجسدي الملازم للفصام, فإذا ما أضفنا إلى ذلك كون القلق و مظاهره سمة مشتركة في غالبية الاضطرابات النفسية فإننا ندرك عندها مدى صعوبة التشخيص التفريقي لحالات القلق,  فيما يلي عرض لاختبار بسيط و بعيد عن التعقيد يطرح على العيادي أسئلته كي يستنتج منها الأجوبة التي تساعده على تشخيص حالات القلق الذهاني,

رجوع إلى الفهرس

 

q     الإرشاد الزوجي : شروط التفاهم الزوجي Les conditions de l’entente conjugale / مجموعة من الاختصاصيين

مقدمة : تسعى هيئة التحرير لإعداد ملف خاص عن "أزمات الحياة الزوجية" وهي تعمل على إخراجه بشكل أكاديمي يستجيب لحاجات المتخصصين في مجال "الإرشاد  الزوجي". إلا أن هذه الهيئة تلاحظ أن هذا الموضوع يهم شريحة واسعة من القراء غير المتخصصين. فالزواج هو مؤسسة تحتاج إلى الاستقرار غير المتخصصين. فالزواج هو مؤسسة تحتاج إلى الاستقرار كي تحقق ازدهارها. و استجابة منها لحاجات هؤلاء القراء ارتأت "الثقافة النفسية" أن تطرح بعض أزمات الزوجية الشائعة بأسلوب مبسط جدير بمساعدة الأزواج على تبين نقاط الخلل التي تعترض تفاهمهم الزوجي. بل إن النقاط التي يناقشها هذا المقال قد تكون جديرة بدفع الزوجين لاتخاذ الخطوات الإصلاحية لعلاج أزماتهم.

و النقاط موضوع العرض هي التالية :

1-     الخوف من الزواج

2-     مسؤولية الزواج

3-     الرفض اللاواعي و محاولة التغيير

4-     سوء الاتصال بين الزوجين

5-      وصايا عشر للزوجة

       Résumé : La peur de mariage, le refus inconscient de l’autre, son mauvais image fantasmatique, les difficultés de la communication, et surtout les difficultés de la communication verbale, sont les problèmes essentiels qui résident derrière la mésentente conjugale.

          Le présente article tente $ de traiter ces problèmes et d’exposer leurs conditions.

 Retour en haut

 

q     علم نفس الطفل : نمو الدماغ و التطور العقلي للطفل /أ.د. جون بريرلي

مقدمة : الأطباء، الأهل، المربون و كافة المتعاملين مع الطفل يسعون جميعهم لتأمين الظروف الملائمة لنمو الطفل, بل إن هؤلاء باتوا يسعون جاهدين لتسريع عملية النمو هذه وصولا لإنتاج الطفل العبقري, و لتحقيق هذه الأهداف يحتاج هؤلاء للتعرف إلى أربع نقاط رئيسية هي :

1-     التعرف الموجز إلى سيرورات نمو الدماغ البشري

2-     كيفية تأثر عملية نمو الدماغ بالظروف البيئية و الأسرية للطفل

3-     التعرف إلى مظاهر و إمكانيات الدماغ و تبدياتها على الصعيد النفسي – الحركي

4-     أثر سنوات المرحلة الحرجة [السنوات الأولى من العمر] في تمكين الطفل من استغلال قدراته الدماغية على الصعيد العقلي

و هذه النقاط الأربع هي تحديا موضوع المناقشة في كتاب بربري "نمو الدماغ و التطور العقلي للطفل" و بهذا يدرك القارئ الأهمية الفائقة لهذا الكتاب على الرغم من مرور سنوات تسع على صدوره.

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم النفس عبر الحضاري : العلاج النفسي و الفوارق الثقافية في التجربة التركية /د.أورهان م. اوزتورك – ترجمة د. محمد البدوي

ملخص : تمكننا دراسة و تحديد العوامل المؤثرة في ممارسات الطبيب النفسي و تطوره ارتكازا إلى العوامل التالية :                            

1.      التدريب و التوجيه النظري المكتسبان.                                                                                             

2.      جو العمل [مؤسسة، عمل خاص … الخ].                                                                                   

3.      النمط العيادي و الاجتماعي – الثقافي للمتعالجين.                                                                                     

4.      المحيط الاجتماعي [ الخلفية الثقافية و  الجو الراهن]

5.      الشخصية.

6.       التطورات و الابتكارات في العلوم الطبية و السلوكية. 

   هذا مع الاعتراف بتفاوت تأثير كل من هذه العوامل على ممارسة المعالج النفسي و تطوره و مع الاعتراف بصعوبة عزل هذه العوامل عن    بعضها   البعض فإن الدراسة ستركز فقط على عاملي التدريب و المحيط الاجتماعي.

          Psychotherapy and cultural sensitivity – Orhan M. Ozturk, M.D.

       Summary : The factors that influence a psychotherapist’s practice and growth can be explored and defined under the following headings :

1.       The training and the theoretical orientation acquired.

2.       The work set-up (institution, private practice..)

3.       The clinical and the socio-cultural type of patients.

4.       The cultural milieu (background and current)

5.       The personality.

6.       Developments and innovations in medicine and behavioral sciences.

    With full recognition that all the above factors may influence in varying degrees a psychotherapist’s practice and growth, and that isolation of the specific influence of each one of these groups of factors is difficult if not impossible, only the training and cultural factors will be explored and discussed in this presentation.

    Return in high

 

q     طب الأطفال النفسي : من هيستيريا الأطفال De l’hystérie infantile /د. بنهامون Dr. Benhamon H.ترجمة فواز أديب

   مقدمة : من خلال ممارستي كطبيب نفسي متعاون مع الاختصاصات الأخرى، بصفتي معالج نفسي، و كمسؤول في مستوصف وحدة العناية الفائقة    في المساء [فرع طب الأطفال] أتيح لي التقاء العديد من الأطفال و المراهقين الذين يستخدمون أجسادهم للتعبير عن آلامهم النفسية و العلائقية. و أحيانا يستعمل تعبير "هيستيريا الإقلاب" لوصف هذا النوع من التظاهر الجسدي. مما يدفع لتساؤل عن مفاهيم كل من الهيستيريا و الإقلاب و عن العلاقة الممكنة بينهما لدى الطفل و المراهق. و بما أن هذه التجسيدات متعددة الأشكال فإن تحديد الهيستيريا غير ممكن باعتماد المعايير الطبية [فهذه المعايير تفشل في تفسير أسباب تجسيد ذات المعاناة النفسية بالصداع لدى أحدهم و بآلام المعدة لدى الآخر]…

     Résumé : De la somatisation banale a la conversion durable, il y a de nombreux degrés de gravite qui dépendent de la variabilité du symptôme lui-même, mais surtout des perturbations du fonctionnement mental global de l’enfant.

       On distinguera de façon quelque peu artificielle.

 - Les symptômes psychofonctionnelles ou somatisations, pour moi les deux termes ont le même sens.

 - Les conversions, d’urgence.

 - Les conversions durables.

      Ceci dans une double perspective, pronostique et thérapeutique.

      Dans le grande majorité des somatisations qui vont de la simple décharge d’angoisse aux troubles dits « réactionnels » dont les mécanismes sont plus élaborés, on constate une mouvement régressif ou l’expression corporelle l’emporte, temporairement, sur les activités verbales, ludiques ou comportementales.

 Retour en haut

 

q     الطب النفسي : العلاج الدوائي لحالات القلق و الانهيارanxiété et dépression- traitement médicamenteux / أ.د. محمد أحمد النابلسي

مقدمة : تتمازج مظاهر القلق و الانهيار حتى يصعب التفريق بينهما وصولا إلى استخدام تصنيفات مرضية تشير إلى تلازم هذين الاضطرابين. مثال ذلك اعتماد تسمية تناذر القلق الانهياري للإشارة إلى وجود و تلازم عوارض تنتمي إليها معا. و هذا التلازم لا يقتصر على الحالات البسيطة و إنما هو يتخطاها إلى الحالات الأكثر تعقيدا إذ تتمازج السوابق و المظاهر الانهيارية مع نوبات القلق العارم [الهلع] و مع الرهاب كما يتمازج القلق الذهاني مع حالات ذهانية عديدة تتضمن المظاهر الانهيارية و أيضا يمتد هذا التمازج ليبلغ المظاهر الجسدية المصاحبة لهذين الاضطرابين.

و الواقع أن هذا التمازج، المتعدد المستويات، كان سببا في تعدد اقتراحات التسميات حتى بات العيادي مترددا في اختيار التسمية الأكثر ملاءمة للحالة المعروضة عليه …

    Résumé : L’anxiété et la dépression demeurent des concepts dont le lien est fait, tout a la fois, d’analogies et d’oppositions. L’un des points communs a ces termes est leur caractère polysémique.

    De nos jours la prescription des anxiolytiques et des antidépresseurs est autant le fait des généralistes que celui des psychiatres. On s’interroge désormais sur l’incidence du phénomène dépressif dans certaines patrologies organiques ou fonctionnelles. Surtout si on tient compte de l’efficacité de ces médicaments dans le traitement de ces phénomènes.

   Malgré le liens fait, et les aspects communs, entre anxiété et dépression on constate la nécessite du diagnostic différentiel qui aide la clinicien a éviter l’erreur de confondre l’usage des antidépresseurs avec celui des anxiolytiques.

    Le présent article s’adresse aux généralistes en essayant de définir les critères du diagnostic différentiel de la dépression et de l’anxiété ainsi que le traitement médicamenteux de ces cas.

 Retour en haut

 

q     التراث النفسي العربي : التوحيدي و علم نفس الضحك / لجنة التراث في م.د.ن

   مقدمة : ينظر علم النفس إلى الضحك نظرته إلى وسيلة من وسائل الاتصال الرمزي. و بهذا يتساوى الاتصال بالضحك مع الاتصال باللغة في حالة الأطفال الذين لم يتمكنوا بعد من صقل قدراتهم اللغوية و الطفل الإنساني يبدأ اتصاله بالعالم الخارجي بلغة البكاء ثم يطورها إلى الضحك و ذلك قبل تعلمه أية كلمة من كلمات الاتصال اللغوي. لذلك رأينا علماء النفس يركزون على الضحك و يولون دراسته عناية خاصة. تكرست من خلال مؤتمر دولي لعلم نفس الضحك عقد في بداية السبعينيات. و عرضت خلاله عشرات الأبحاث و من بين هذه الأبحاث دراسة تناول الباحث فيها أطفاله الثلاث إذ عمد إلى مراقبة عمر الابن [بالأيام] عندما يضحك للمرة الأولى. و كان عمر الـ58 يوما هو الأكثر تأخرا في ضحكته الأولى من بين أبناء الباحث. كما أنه راقب الأسباب المباشرة لظهور هذه الضحكة الأولى. كما اهتم الباحث الشهير رينيه سبيتز  بدراسة ضحك الأطفال. وهو بنى عليه نظرية خاصة تستند إلى ما يسميه الباحث بـ "ضحكة الشهر الثامن" التي يعتبرها سبيتز رمزا لتطور إدراك الطفل لرؤية أمه و إعرابه المدرك عن فرحته لظهورها.

    من جهته أجرى الدكتور محمد النابلسي دراسات مطولة حول الضحكة الأولى و رأى أن متوسط عمرها هو الـ37 يوما. كما أكدت دراساته على كون الطفل قادرا على إدراك مفهوم الضحك المجرد بدليل إدراكه للمفارقات و تعبيره عن هذا الإدراك بالضحك. فالطفل يضحك عندما يرى أمه وهي تقلده في الحبو أو هي تضع مصاصته في فمها … الخ. و بهذا وصلت نتائج النابلسي إلى معارضة نظرية سبيتز. بل إنه يطرح مجموعة من الفرضيات الرابطة بين الإدراك و بين الضحك و تاليا بين الضحك و الذكاء. بل هو يرى في الضحك أسلوبا من أساليب العلاج النفسي للأطفال يطلق عليه النابلسي تسمية "العلاج بالضحك" و من المتوقع أن يشهد علم نفس الضحك اهتماما في أوساط باحثينا النفسيين و التربويين. و لكننا نهيب بهؤلاء ألا يهملوا التراث و معطياته في هذا المجال تحديدا. فنحن و بعد فترة من التركيز على مساهمة ابن سينا و إضافاته التي يهتز كل منها سبقا علميا بحد ذاته، رأينا أن هنالك عالما آخر ذا مساهمات لا تقل أهمية عن مساهمات ابن سينما و هذا العالم العربي هو أبو حيان  التوحيدي …

رجوع إلى الفهرس

 

q     الدليل النفسي العربي : دليل الاختبارات النفسية العربية

q     المدرسة النفسية العربية :

المؤتمر العربي الأول لعلم النفس / الجمعية المصرية للدراسات النفسية

بالاشتراك مع كلية التربية بأسوان [جامعة أسيوط] عقدت "الجمعية المصرية للدراسات النفسية" مؤتمرها التاسع جاعلة منه "المؤتمر العربي الأول لعلم النفس" و لقد رعى المؤتمر أ. د. محمد رجائي الطحلاوي [رئيس جامعة أسيوط] و اللواء لاح مصباح [محافظ أسوان] و رئيس المؤتمر أ. د. فؤاد أبو حطب أما مضيفه فكان أ. د. محمد عبد الله المغربي [عميد كلية التربية بجامعة أسوان. و كان أ. د. حسنين محمد الكامل المقرر العام للمؤتمر.

رجوع إلى الفهرس

مشروع إنشاء الاتحاد العربي لعلم النفس / الجمعية المصرية للدراسات النفسية

تعريب علم النفس و دوره في الانصهار الوطني - دراسة إحصائية لمركز الدراسات النفسية / الطالبتان زبيدة زيلع و رمزية نعمان

 

q     تقارير الطب النفسي : الجديد في علاج الانهيار / البروفسور سارتوريوس

ملخص : لدى انعقاد المؤتمر الدولي للطب النفسي في المكسيك عام 1971 صرح البروفسور سارتوريوس ممثل الجمعية الدولية أن حالات الانهيار المختلفة تصل إلى حدود ال 3% من سكان العالم و يومها صرح أن هذه النسبة آخذة في الازدياد و هاهي نبوءته تتحقق فتقفز هذه النسبة إلى 5% من سكان العالم. فإذا ما أخذنا في الاعتبار ضخامة هذه النسبة و التكاثر السكاني الحاصل فإننا ندرك أهمية و إلحاح إيجاد العلاجات الناجحة لهذه الحالات. و لنضف إلى ذلك إن لهذه الأدوية استعمالات أخرى و لقد توصل العلماء إلى إنتاج أدوية فاعلة في علاج 80% من هذه الحالات و أسموها ب مضادات الانهيار و أهمها ثلاثية الحلقات. و يبقى السؤال مطروحا و بإلحاح ماذا نفعل مع 20% من حالات الانهيار المقاوم للعلاج؟ و الجواب على هذا السؤال يأتي في مقدمة هواجس العياديين المسؤولين عن علاج هذه الحالات المقاومة للعلاجات المعروفة. خاصة بعد تراجع استعمال بعض مضادات الانهيار و من بينها معيقات خمائر التأكسد الأمينية الآحادية بسبب النظام الغذائي القاسي الذي تفرضه بسبب تعارض مفعولها مع قائمة طويلة من الأدوية حتى كادت هذه الأدوية أن تخرج من الاستعمال العيادي.

رجوع إلى الفهرس

 

q     مكتبة الثقافة النفسية :

المجلة العربية للطب النفسي / جماعة من الباحثين [اتحاد الأطباء النفسيين العرب]

وصلنا العدد الثاني من المجلد الثالث للمجلة العربية للطب النفسي. و في رسالة المحرر المخصصة لهذا العدد نقرأ :"يسرني، حضرة الزميل العزيز، أن أقدم لك هذا العدد من المجلة عشية انعقاد المؤتمر العربي الخامس للطب النفسي في الدار البيضاء. إن تصميم و مثابرة زملائنا من الأطباء النفسيين العرب قد حقق الأعمال و الطموحات التي كنا نصبو إليها. و إننا لنسأل الله العلي القدير أن يساعدنا في التغلب على صعوباتنا لتحقيق أهدافنا السامية".

رجوع إلى الفهرس

 

 

     بسيكولوجية النمو و الارتقاء / د. عبد الفتاح دويدار [دار النهضة العربية]

يمر الكائن البشري بمجموعة من المراحل المتعاقبة و المعقدة من النمو التطوري حتى يصل في النهاية إلى وضعية الراشد الناضج. و النمو هو في واقعه سيرورة تقديمية مبرمجة بدقة بالغة. حتى أن العلماء باتوا يرفضون النظرة للوليد على أنه قناة هضمية أو للجنين على أنه مجرد مخلوق في طريقه للتكوين فقد أثبتت الأبحاث ملكية الجنين لأصول الإدراك غير المتشكل. و هذه التطورات تقتضي وقفة متأنية من قبل اختصاصيينا خاصة و أن تفكير العلماء بات يتجه نحو تعجيل سيرورة النمو أو نحو التدخل في برمجة هذه السيرورة [عن طريق تغيير تركيب الحوامض النووية [ وصولا إلى هدف إنتاج الطفل العبقري.

رجوع إلى الفهرس

 

كارل بروكلمان في الميزان / شوقي أبو خليل [دار الفكر]

بسيكولوجية الإرهاب السياسي / د. خليل فاضل [منشورات فاضل]

صدر كتاب " سيكولوجية الإرهاب السياسي" ليكون سبقا هاما في المكتبة العربية و تزداد أهمية هذا السباق من خلال تمكن المؤلف الدكتور خليل فاضل من موضوعه وهو الاختصاصي في الطب النفسي [استشاري] و صاحب الأبحاث و التجربة العيادية في المجال. و قد كان لهذه المزايا أثرها في قدرة الكاتب على طرح الموضوع بأسلوب مبسط يحافظ على أكاديمية الطرح وهو أسلوب لا يتيسر إلا لدى الاختصاصيين المتمكنين.

رجوع إلى الفهرس

 

q     التشابه بين الخواص الهندسية للمواد و التكوين النفسي للإنسان / المهندس عز الدين صديق

يقدم الكتاب فكرة علمية جديدة تبين وجود تشابه بين سلوك المادة تحت تأثير الاجهادات الهندسية و بين سلوك التكوين النفسي للإنسان تحت تأثير الإجهادات النفسية. إن الإجهاد النفسي يعبر عن المشاكل و المتاعب و المصاعب التي يواجهها الإنسان في حياته اليومية و الانفعال النفسي يعبر عن النتيجة أو التأثير الحادث من جراء هذا الإجهاد أيا كان نوع هذا التأثير فالأمراض النفسية المختلفة هي انفعالات نفسية كذلك الاضطرابات القلبية أو المعوية ذات المنشأ النفسي هي انفعالات نفسية أيضا.

رجوع إلى الفهرس

 

q     ملف العدد :

مدخل إلى البسيكوسوماتيك : نظرية بيار مارتي / د. محمد أحمد النابلسي

مقدمة : "… المحللون التقليديون من جهتهم يعتنقون فكرة مفادها أن الإقلاب الهيستيري كاف لإيضاح كافة جوانب الحالة. و هؤلاء سيفاجأون حتما بطريقة الطرح النفسدي، لحالة دوارا، مفاجأة قد تدفعهم للشك بشرعية انتمائنا للمدرسة التحليلية …"

بهذه الكلمات توجه الباحثان دافيد و دو ميزان (David et de M'uzan) إلى حضور المؤتمر الثامن و العشرين للمحللين الناطقين باللغات اللاتينية و كان ذلك في سياق مناقشة حالة دورا [مريضة فرويد الهيستيرية] على ضوء البسيكوماتيك. هذه المريضة التي فشل فرويد في علاجها وعزا ذلك الفشل إلى انقطاعها عن العلاج. و لكن مارتي و مشاركيه يعزون هذا الفشل إلى خطأ فرويد في تشخيصه للحالة. و هم إذ يوجهون هذه التهمة إلى فرويد فإن هذا التشكيك يصيب يصيب كلمل النظرية و كافة تلامذتها و معالجيها و مع ذلك فإن هؤلاء النفسديين يصرون على انتمائهم إلى المدرسة التحليلية؟. إن ما يدعو إليه هؤلاء يشكل ثورة راديكالية في المدرسة التحليلية وفي مفاهيمها الدينامية و في أبعاد هذه المفاهيم. فما هي هذه الآراء؟.

إن هذه الآراء كثيرة و متشبعة و منها ما يخرج عن المفاهيم التحليلية التقليدية. و فيما يلي سنحاول جاهدين عرض هذه النظرية مع إيلاء الأهمية لنقاط خلافها مع التحليل الفرويدي التقليدي.

رجوع إلى الفهرس

 

الحلم و المرض النفسي و النفسدي Les rêves chez les malades somatiques /البروفسور بيار مارتيPr.Marty Pierre

     ملخص : في هذه المقالة يعرض البروفسور مارتي نظريته النفسدية من خلال مناقشته لأحلام المرضى الجسديين. وهو يوضح العلاقات بين المرض و هذه الأحلام التي تنبع في رأيه من نمط خاص من الأعصبة، التي يطلق عليها تسمية الأعصبة النفسدية و في رأيه أن علاج المريض الجسدي يبدأ بتحديد بنيته الذاتية التي تعطينا فكرة عن مدى توازنه النفسدي و عن مدى تنظيمه أو اختلاله. إن هذه المقالة تنوه بالروابط القائمة بين التحليل و الطب النفسدي و هذا ما يعطي للأحلام دورها في علاج المريض الجسدي.

       Résumé :  Dans cet article et a partir des rêves le prof. Marty résume sa conception pour un certain de névroses, et il clarifie les relations de ces types de névrose avec la structure individuelle correspondante.

     Pour l’autre le traitement d’un malade somatique commence par la procuration de sa structure individuelle (a partir de la psychanalyse) et ceci en estimant le degré d’équilibre ou de déséquilibre de l’organisation ou de désorganisation de l’appareil psychique.

     Cet article signale les liens existant entre la psychosomatique d’un part et la psychanalyse d’autre part. Ces liens sont suffisants pour comprendre le rôle essentiel des rêves dans la psychosomatique.

 Retour en haut

 

معجم مصطلحات التحليل النفسي و البسيكوسوماتيك / لجنة المعجم في م.د.ن.

مقدمة : تضيف "الثقافة النفسية" معجما جديدا هو معجم مصطلحات التحليل النفسي و البسيكوماتيك. بهذا يكون عدد المصطلحات المطروحة في المعاجم الأربعة قد قارب الأربعين ألف كلمة مطروحة للمناقشة. حيث وجهت الدعوة إلى كافة الاختصاصيين العرب المعنيين بإشكاليات المصطلح [أطباء نفسيين و اختصاصيين نفسيين و ألسنيين و لغويين و تراثيين و انثروبولوجيين و اختصاصيين في سائر العلوم النفسية]. و لقد  كان من الطبيعي أنه نهتدي بالتجارب العربية السابقة فكانت محاولات الالتزام بمراجع المعاجم اللغوية و القاموس الطبي الموحد و غيرها من المراجع الصادرة عن مؤسسات جامعة.

نود أن نلفت نظر القراء و المحاورين إلى أن المصطلحات الواردة في المعاجم الأربعة تبقى مجرد اقتراحات بل مجرد كلمات إذا هي لم تخضع للمناقشة على مختلف المستويات الوظيفية للمصطلح. و أهم هذه المستويات هي :

1-     الخضوع لمبادئ اللغة و شروطها و تراثها.

2-     المستوى العيادي

3-     المستوى النظري

4-     سهولة انتشار المصطلح بين فروع العلوم الإنسانية

5-     التعبير الموضوعي عن الهدف و الموافق على ذلك

و نرجو أن يراعي المحاور الفترة الزمنية الضيقة التي تصدر "الثقافة النفسية" خلالها. و قصر الوقت هذا هو المسؤول عن بعض الأخطاء الطباعية التي يستشفها الاختصاصي بسهولة.

يأتي هذا المعجم في سياق ملف العدد و لقد أشرنا لبعض كلماته بعلامة [*]. و هي إشارة إلى كون هذه الكلمات مذكورة في سياق الملف أو في هوامشه. و إليكم المعجم على أمل أن يكون حافزا للحوار بيننا.

رجوع إلى الفهرس

 

Arabpsynet

Revues   / مجلات /  Journals

شبكة العلوم النفسية العربية

 

Copyright ©2003  WebPsySoft ArabCompany, Arabpsynet. (All Rights Reserved)