Arabpsynet

Revues   / مجلات /  Journals

شبكة العلوم النفسية العربية

 

الثقافـة النفسيـة المتخصصــة

تصدر عن مركز الدراسات النفسية و النفسية-الجسدية

العدد السابع عشر – المجلد الخامس – كانون الثاني 1994

www.psyinterdisc.com

 

q       فهرس الموضوعات /  CONTENTS / SOMMAIRE 

q      افتتاحية

q      قضية حيوية : نحو استراتيجية قومية للدواء النفسي / رئيس التحرير

q      علم النفس حول العالم  : عالم يرحل و نظرية تستمر

q      مقابلة العدد : لقاء مع عالم الجينات كافالي –سوفروزا Entretien avec Cavalli-Sofroza L.L /  De Pracontal M.

q     علم نفس الأسرة : الاستقرار الانفعالي داخل الأسرة / د. جون شندلر

q      علم النفس عبر الحضاري : أضواء على سيكولوجية الشخصية اليابانية / د. كاملة الفرخ

q      علم النفس السياسي : التحم بالبشر L'homme manipule/ د. ايفلين لوران Eveline Laurent– ترجمة عبد الله عكاري

q      علم نفس الشخصية : الشخصية la personnalité / أ. د. أنور الجراية Prof. Jarraya Anwar

q      الاختبارات النفسية : جولة نظرية في الاختبارات النفسية / د. مها فاخوري

q      علم نفس الطفل : الاضطرابات النفسية لبعض تلاميذ المرحلة الابتدائية في دولة قطر / أ.د. خليل فاضل

q      علم النفس العسكري : نحو استراتيجية قومية لإعادة تأهيل الأسرى / د. محمد حمدي حجار

q      المدارس النفسية : المعاصرة في نظرية النوراستينيا عند سوندي / أ.د. اليزابيث موسون  Prof. E. Moussong-Kovacs

q      التراث النفسي العربي : التنويم و الإنعاش في التراث العربي L’anesthésie et la réanimation dans la tradition Arabe / لجنة التراث م.د.ن.

q      تقارير الطب النفسي : موكلو بيميد – مضاد جديد الانهيار / مجموعة من الباحثين

q      مجلات علمية جديدة : مجلة علم نفس الصحة / د.سامر جميل رضوان

q      المدرسة العربية : من علماء النفس العرب : الأستاذ الدكتور أحمد عكاشة

q      مكتبة الثقافة النفسية : أعمال الأستاذ الدكتور أنور الشرقاوي

q      ملف العدد : طوارئ الطب النفسي Les Urgences Psychiatriques / أ. د. محمد أحمد النابلسي M.Naboulsi, M.D. –Ph.D

 

q       ملخصات  /  SUMMARY / RESUMES 

q     افتتاحية : كلما ازدادت الطريق وعورة إدراكنا أننا نسير على دروب الحقيقة

    مقدمة : هذا كان شعارنا في أسرة التحرير، طيلة سنوات أربع ماضية هي عمر "الثقافة النفسية" هذه الفترة الزمنية القصيرة تعتبر عمرا مديدا بالنسبة لمنشورة  علمية اختصاصية عربية. فقد تعودنا أن نولد هذه المنشورات ولادات قيصرية. كما تعودنا وأد هذه المنشورات في ثنايا معوقات التعاون العلمي العربي التي تتجاهل عناصر العقل الجماعي و ضرورات لتكامل الذي يعود بالمنفعة على جميع الأطراف. بالرغم من هذه الوعورة فإن "الثقافة النفسية" قد توصلت إلى إخراج معظم أجزاء مشروعها التوثيقي "الدليل النفسي العربي" و نشرت هذه الأجزاء في أعدادها طارحة إياها للمناقشة و الحوار مع قرائها ...

رجوع إلى الفهرس

 

q     قضية حيوية : نحو استراتيجية قومية للدواء النفسي / رئيس التحرير

   مقدمة : سبق لـ"الثقافة النفسية" إثارة هذا الموضوع في أكثر من مناسبة و بعدة وسائل علمية و إعلامية و لكننا نعيد طرحه اليوم بتركيز أكبر. تدفعنا إلى ذلك واقعة شهدناها و عايناها شخصيا. فقد حضرنا ندوة طبية عرض فيها أحد الاختصاصيين الأجانب تجاربه مع أحد الأدوية الجديدة التي تقتضي نظاما غذائيا خاصا لدى استعمالها. مفاجأة الندوة بل قل كارثتها تمثلت بالسؤال الذي وجهه أحد الاختصاصيين العرب. بل لنقل الاستعراض لأن ما قاله لم يكن سؤالا بل عرضا لتجربة فريدة من نوعها. قوام هذه التجربة كان إعطاء ثلاثة أدوية متشابهة المفعول في آن معا و لمريض واحد. أما الدواء الأول فكان هو موضوع الندوة و استعماله يتعارض مع استعمال الدواءين الآخرين. إضافة لكونه جديدا مما يقتضي الحذر و التأكد من آثاره الجانبية المحتملة. أما الدواء الثاني فقد سبق للشركة تسويقه مرات عديدة مع تغيير وجهة استعماله في كل مرة. فهو معقل مرة و مهدئ مرة أخرى ومضاد للفصام مرة ثالثة و هكذا دواليك حتى تغيرت وجهة استعماله خمس مرات خلال سنوات و مع ذلك لا يزال الدواء مسوقا عندنا. هنا نأتي إلى الدواء الثالث الذي أظهرت الأبحاث أنه تسبب في تشجيع الميول الانتحارية لدى 5600 مريضا إضافة لعدد مماثل من المرضى ممن عانوا مضايقات من نوع آخر بسبب هذا الدواء ...

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم النفس حول العالم  : عالم يرحل و نظرية تستمر

   مقدمة : شأن العلماء يعملون بصمت و يموتون بصمت. الآخرون ينعمون بنتائج الاختراعات و الاكتشافات و يضيعون الأسماء في خضم المعايشات اليومية. وحدهم تلامذة العالم يذكرون اسمه بصورة انفعالية أما رفاقه فإنهم يذكرون اسمه كي يحفظوا له حقوقه العلمية و ربما هم يقنعون انفعالاتهم ببرودة السرد العلمي.

على هذا الدرب سار البروفسور بيار مارتي فعمل و عالج و أنتج مدرسة نفسية جديدة و مات لتبقى نظريته التي قامت عليها المدرسة الباريسية للبسيكوسوماتيك. و بما أن العلماء لا يؤبنون فقد اجتمع بعض رفاقه و طلابه في نهاية حزيران كي يذكروه بصورة انفعالية و لكن حميمة.

إن تواضع العلماء لا يتجلى فقط بأسلوبهم في الاتصال مع الآخرين بل هو يتجلى في طريقة مواجهتهم للحظات الحاسمة التي تفصلهم عن الحياة. لم يشأ الراحل أن يخبر أحدا من المتعاونين معه خارج فرنسا بنبأ مصارعته للموت فاحتفظ بها لنفسه و لم يشأ توزيع آلامه عليهم فانقطعت أخباره.

كان الراحل يعتز بتتلمذه على يد البروفسور العربي المرحوم مصطفى زيور و كان يقرن هذا الاعتزاز بالاهتمام بالطلاب و الباحثين العرب. و كان شديد الاهتمام بالقارئ العربي و بالانفتاح على الباحثين العرب و من هنا كان تعاونه مع مركز الدراسات النفسية و النفسية – الجسدية. حيث كان مارتي عضوا في اللجان الاستشارية لمنشورات هذا المركز و منها مجلة "الثقافة النفسية" كما ترجم له المركز مجموعة من الكتب و الأبحاث ...

رجوع إلى الفهرس

 

q     مقابلة العدد : لقاء مع عالم الجينات كافالي –سوفروزا Entretien avec Cavalli-Sofroza L.L /  De Pracontal M.

   مقدمة : تطورت اكتشافات الهندسة الوراثية على نحو غير متوقع. فبعد عقود من استسلام العلماء للاضطراب الجيني، باعتباره غير قابل للإصلاح، تحول هؤلاء نحو الطمع في إصلاح هذا الاضطراب و في إنتاج أجيال من العباقرة مما أثار صراعات و إشكاليات عديدة فقد صدرت هذه الاكتشافات العديد من النظريات القائمة على أساس حتمية الواقع الجيني و سقطت كتب و أبحاث من نوع كتاب "ليس في جيناتنا" و أيضا طرحت هذه التطورات مسائل أخلاقية – إنسانية على درجة كبيرة من الحساسية و التعقيد.

"الثقافة النفسية" طرحت على قرائها العديد من هذه الإشكاليات و المسائل. بل هي طرحت أسئلة محددة، لا تزال تطرحها مثل :

1-     هل سيقتصر إنتاج العباقرة على أمم دون غيرها؟

2-     هل يمكن لهذه الأبحاث أن تخلف نوعا جديدا من العنصرية. بحيث ترتكز هذه العنصرية إلى الهوية الجينية عوضا عن ارتكازها للهوية العرقية أو الدينية أو غيرها؟

3-     هل ملك عباقرة الإنسانية جميعهم خرائط جينية مثالية؟ و بمعنى آخر هل سيتمكن الفرع العلمي الجديد من التعرف إلى العباقرة أم إنه قد يفشل في التعرف إلى القسم الأكبر منهم؟ و هذا يستتبع سؤالا آخر حول مصير لاضطرابات مصير الاضطرابات العقلية و حول الاضطرابات الجديدة للعقول العبقرية؟

إن طرحنا لهذه الإشكاليات و الأسئلة دفعنا للاهتمام بترجمة هذه المقابلة التي أجراها ميشال دو براكونتا مع واحد من أهم علماء الجينيات : كافالي سوفروزا ...

          Résumé : Nous avons demande au célèbre généticien Luigi Luca Cavalli-Sofrozade nous livrer son point de vue sur le programme « Génome Humain », ses limites et ses possibilités…

     Le généticien nous a répondu aux questions suivantes :

1. Quel est, a votre avis, le défaut majeur du programme « Génome Humain » ?…

2. Quelle est l’utilité d’étudier la variation génétique entre individus ?.

3. L’étude de la diversité génétique n’a-t-elle pour intérêt majeur que de reconstituer l’histoire des population ?.

4.  Comment la variation nous informe-t-elle sur les maladies génétiques ?.

5. Et les maladies mentales ?.

6. Sur un plan plus scientifique, la génétique peut-elle nous permettre de mieux comprendre le comportement ?.

 Retour en haut

 

q     علم نفس الأسرة : الاستقرار الانفعالي داخل الأسرة / د. جون شندلر

   ملخص : إن غالبية الاضطرابات النفسية لدى الأطفال تعود إلى اضطرابات الموازين في أجوائهم الأسرية. هذا الاستقرار الدينامي يخضع للتغيرات تبعا لعوامل عديدة و ديناميته هذه تخترق أحيانا الحاجز الجسدي لتولد اضطرابات نفس-جسدية [نفسدية] لدى شخص أو أكثر من أفراد العائلة. من تلك الطفلة ذات السنوات السبع التي عادت للتبول الليلي عقب ولادة أخ لها إلى تلك المرأة التي عجزت عن إنجاب طفل آخر بعد أن فقدت وحيدها. إلى تلك التي أصابها الانهيار العصبي عقب زواج أختها الصغرى ... إلح. من هذه الأوضاع التي تترجم على صعيد الجسد كمختلف الاضطرابات الانفعالية داخل الأسرة. إن إصلاح هذه الاضطرابات سهل فهو يتعلق بإصلاح اضطرابات الاتصال داخل العائلة. هذا الإصلاح الذي يقتضي أولا التعرف إلى الوجوه العلمية لعوامل الاستقرار الانفعالي-الأسري. و هذا ما يشرحه المقال التالي الممتاز بملامسته لمختلف النقاط الحساسة بأسلوب سهل و قريب إلى الجمهور. فالكاتب من العلماء الذين ساهموا في نشر الثقافة النفسية في أمريكا عن طريق إقناع الجمهور بأن علم النفس هو مادة نافعة و صالحة لدعم سعادة الإنسان العادي.

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم النفس عبر الحضاري : أضواء على سيكولوجية الشخصية اليابانية / د. كاملة الفرخ

   ملخص : إن شخصية الإنسان الياباني تتسم بالأدب الجم و الدفء الإنساني.

§        تتسم الشخصية اليابانية بالمقدرة الفذة على المراوحة بين التقنية و التقاليد الأصلية.

§         تتسم الشخصية اليابانية بتقديرها للغة اليابانية فتستعملها في مؤتمراتها

§        تتسم شخصية كبير السن الياباني بالسعادة إذ يتمتع بطول العمر و الصحة الجيدة و النفسية السوية و يحظى بالاحترام الأكبر.

§        تتسم شخصية الزوج بالقناعة فهو لا يحظى إلا بمصروفه الشهري و بحقيبة وزارة الخارجية في بيته و بقية الأعمال تقوم بها الزوجة

§         تتسم الشخصية اليابانية بالثقافة إذ أن 97% من أفراد الشعب الياباني يقرأون الصحف يوميا.

§         شخصية الطالب مستقرة فهو يعمل جزئيا حتى يؤمن بعثة دراسية أو إجازة خارج اليابان أو داخلها.

§         يتميز الشخص الياباني بالتدين إذ يوجد في العاصمة القديمة كيوتو 1600 معبد و 400 مكان ديني وهو يتمتع بحس عال من التسامح الديني

§         تتسم شخصية العامل الياباني بأنها عملية إذ يتعلق إلى حد العبادة بالعمل و نظرته المميزة إليه تقترب إلى درجة التقديس.

§          شخصية المرأة اليابانية متكاملة فهي التي تدبر المنزل و تقوم أيضا بالعمل خارجه بإتقان ...

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم النفس السياسي : التحم بالبشر L'homme manipule/ د. ايفلين لوران Eveline Laurent ترجمة عبد الله عكاري

ملخص : كان هذا المقال قد نشر قبل عدة سنوات في مجلة[بسيكولوجي ] الفرنسية و هو يتحدث عن ثلاثة كتب باتت قديمة و معروفة من قبل القراء. بل إن هذه الكتب صنعت شهرة مؤلفيها الذين أصبحوا من الكتاب المرموقين. إن الرؤية المستقبلية و الطروحات الأخلاقية التي يحويها هذا المقال دفعتنا إلى تجاوز إصرارنا على المعاصرة و على ترجمة الأبحاث الأكثر حداثة. لذا نأمل أن يتذكر القارئ وهو يقرأ هذا المقال أنه قد كتب قبل أكثر من عشر سنوات و أن بعض أحداثه يعود إلى أكثر من أربعين عاما.

         Résumé : Trois ouvrages cites d’être une mine d’histoires aussi extraordinaires que vraie, dont la lecture se révèle bien souvent, malgré quelques longueurs (surtout dans le livre de scheffin et opton), tout a fait fascinante.

       D’après les autres les manipulations de l’esprit humaine et de la personne physique ont commence depuis longtemps. Aujourd’hui les techniques sont bien au point.

 Retour en haut

 

q     علم نفس الشخصية : الشخصية la personnalité / أ. د. أنور الجراية Prof. Jarraya Anwar

    مقدمة : تعرف الشخصية في علم النفس الاجتماعي كما يلي : تعتبر الشخصية دلالة على ما هو مميز و مستقر في نفسية شخص ما حتى يعطيه طابعه الفردي أو الشخصي في كيانه و أسلوبه العلائقي. كما يقال عادة أن هذه الشخصية تشكل هيكلية حركية أو دينامية للجوانب الذهنية و الوجدانية و الاندفاعية الغرائزية و الخلقية و الفزلجية [أو الفيزيولوجية] للشخص وهي مرتبطة بالطبع : وهو مجموعة المؤهلات المميزة لكل فرد منا، و تلك المؤهلات التي تصيغ لعلاقاته بالمحيط أسلوبا تفاعليا مميزا له في أوضاعه و مواقفه الحياتية و ذلك بالنسبة لكيفية إدراكه لموقف ما و لكيفية تفاعله مع هذا الموقف بعد إدراكه. و لهذا الطبع أسس نفسية بيولوجية ...

         Résumé : Dans un style Didactique l’auteur tente de définir la personnalité et d’exposer les différents critères de classification de la personnalité. Tout d’abord il cite les facteurs biologiques, les facteurs Sociales et les facteurs psychologiques participant à la différentiation des caractères définissant de la personnalité.

 Retour en haut

 

q     الاختبارات النفسية : جولة نظرية في الاختبارات النفسية / د. مها فاخوري

   مقدمة : الاختبارات النفسية و القياسات النفسية هما موضوع هذه المقالة. و هما مفهومان متداخلان و محافظان على اختلافهما. و كلاهما ينطلق من محاولة الإنسان قياس قدراته العقلية و الإدراكية على غرار ماي يقيس أبعاد جسمه المختلفة. حتى توصل الإنسان إلى ابتكار وسائل تقيس أمورا غريبة لم يكن ليصدق أنها قابلة للقياس كميا. [كمثل شعوره و إيمانه و إعجابه بشيء ما Wood Worth 1947].

و قبل أن يتوصل الإنسان لابتكار هذه الوسائل كان يستشعر حاجته إليها. فكان يقارن قدراته و إمكانياته بما حوله من حيوانات و كائنات [حتى أن سقراط عمد إلى تقسيم أطباع البشر بحسب الحيوانات التي يشبهونها و حديثا طبقت هذه النظرية فكان بيتهوفن مثلا يشبه الأسد و يملك بعضا من صفاته] ثم تطورت هذه النظرية نحو اعتماد مبدأ الفراسة [التي يصنف الشخص من خلالها الآخرين وفقا لمظهرهم الخارجي] و أخيرا تطورت النظرة حديثا نحو قياس القدرات الذهنية الراقية كمثل التجريد و التفكير و التذكر و التخيل و التعلم و الإدراك [و غيرها من القوى الإدراكية]. و الاختبار الحديث لا يهمل بحث الجوانب الخفية للشخصية فهو يساعدنا على التعرف إلى مكنوناتها العميقة [سوية كانت أم مرضية] من سمات و أمزجة و طباع و ميول و اهتمامات و قدرات ذاتية خاصة [سلبية أم إيجابية].

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم نفس الطفل : الاضطرابات النفسية لبعض تلاميذ المرحلة الابتدائية في دولة قطر / أ.د. خليل فاضل

    ملخص : هذه الدراسة تتكون من شقين : الأول تطبيقي يفحص اضطرابات الأطفال النفسية في المرحلة الابتدائية في دولة قطر، و الشق الثاني نظري يضع فيه الباحث تصوراته لما يمكن عمله في مجال الوقاية و الرعاية من الأمراض النفسية في مرحلة الطفولة.في الجزء الأول تمت دراسة ملفات أطفال المرحلة الابتدائية الذين حولوا أو تقدموا للعيادة النفسية بمؤسسة حمد الطبية في الفترة من عام 1983 و حتى عام 1991، فوجد أن هناك 119 طفلا قطريا و 129 طفلا غير قطري مقيم في قطر، و تم فحص نسبة تشخيص الاضطرابات و مقارنتها بين المجموعتين فوجد أن أكثر تلك الأمراض حدوثا هي التبول اللاإرادي و القصور العقلي و اضطراب الإفراط الحركي و قصور الانتباه، كما تم فحص 29 ملفا من الحالات القطرية و 37 ملفا من الحالات الأخرى بشكل أكثر تحليلا و نظرا لتوافر المعلومات بها، و رصدت العوامل الاجتماعية المؤثرة في الاضطراب و المتعلقة بالأم و الأب و الطفل و الأسرة ككل، و العوامل الصحية و النفسية و السلوكية. كما تمت مناقشة النتائج في ضوء ما تقدم و وضع الباحث ملاحظاته بشأن فرص تحسين خدمة الأطفال نفسيا في إطار المجال الطبي.الجزء الثاني تناول بإسهاب تصورات تركز أساسا على منع حدوث هذه الاضطرابات و كيفية تحديد الأطفال و الأسرة الواقعة في دائرة الخطر. كما تم وضع تصور لبرامج مختلفة للتدخل و الوقاية و الرعاية على مستويات مختلفة تبدأ بالطفل ثم الأسرة و المدرسة و المجتمع و الدولة ككل، مركزين على تسخير القدرات و الطاقات و تركيزها على المجال الأرحب بدلا من التصور المعتمد على حل المشكلة من خلال علاج طفل مريض فحسب.

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم النفس العسكري : نحو استراتيجية قومية لإعادة تأهيل الأسرى / د. محمد حمدي حجار

    ملخص : "إن الزمن لا يشفي الصدمة النفسية بل هو يحولها إلى مزمنة فتختفي المظاهر الحادة لتتحول مع مرور الزمن إلى مظاهر خامدة تؤثر في بنية الشخصية و في هيكليتها"

موضوع الأسر هو واحد من أهم المواضيع الصدمية و أكثرها اجتذابا للباحثين. أما موضوع الأسرى العرب فهو موضوع مطروح على صعيد اللاوعي الجماعي بعيدا عن كافة المتغيرات الآنية و عواملها. فالصدمة النفسية هي مواجهة احتمال الموت. هذه المواجهة التي تضع الشخص أمام محتويات لا وعيه الجماعي بما فيها من قيم و معتقدات و عادات و أساطير. حتى يمكننا القول بأن ردود فعل الأسرى العرب تكون متشابهة في بعض وجوهها بغض النظر عن مصدر التهديد و عن المتغيرات ذات الطابع الراهني.

إن الحديث عن احتمالات السلام إنما يعجل بضرورة تبني استراتيجية قومية لإعادة تأهيل الأسرى العرب نفسيا و اجتماعيا. فهذا السلام يفترض أن يؤدي لإطلاق أعداد جديدة من الأسرى. هذه الاستراتيجية و ضروراتها هي موضوع المقالة التالية .

رجوع إلى الفهرس

 

q     المدارس النفسية : المعاصرة في نظرية النوراستينيا عند سوندي / أ.د. اليزابيث موسون   Prof. E. Moussong-Kovacs

      ملخص : سوندي ليوبولد، عالم مجري من الذين تركوا بصماتهم في تاريخ الاختصاص. لذا عرضت “الثقافة النفسية” لمقابلة معه قام خلالها بشرح قوام نظريته [العدد الرابع]. أنه واضع الاختبار المعروف باسمه [سوندي] و الذي يعتبر أول نظرية جينية-نفسية في تاريخ الاختصاص [انظر التريف بالاختبار]. هذه النظرية التي يكتشفها الباحث المعاصر بعد اطلاعه على نظريات الهندسة الوراثية الحديثة.

   المقال التالي بقلم عالمة مجرية أتى هذا المقال مكثفا و فائق الاختصاص. و رغبة منا في الحفاظ على النص الأصلي فقد رأينا أن نذيل المقال بالشروحات و الهوامش و أن نضيف إليه في مقاطع مستقلة تعريفات بنظرية سوندي و باختباره. و نأمل أن لا تكون كثافة الهوامش و كثرتها مصدرا لملل القارئ فهذا العالم يعود اليوم إلى مسرح أحداث الاختصاص ليتبوأ مكانة كان يستحقها منذ سنوات.

      L’actualité de la conception de Lipot Szondi sur la Neurasthénie.

       Résumé :  L’auteur a choisi la petite monographie parue en allemand en 1930 sous le titre de « La révision de la question de la neurasthénie » de l’œuvre de Szondi, d’une part, afin d’illustrer son universalité créatrice et de l’autre, vue la modernité de ses vues.

 Retour en haut

 

q     التراث النفسي العربي : التنويم و الإنعاش في التراث العربي L’anesthésie et la réanimation dans la tradition Arabe/لجنة التراث م.د.ن.

    ملخص : يحفل التراث العربي بالمعطيات الطبية بمختلف فروعها. فقد كان الأطباء العرب أول العلماء الذين استخدموا الكحول و الأفيون و ست الحسن في التخدير الجراحي. إن هذا المقال يعمل على تبيان مساهمة الحضارة العربية في فرع التخدير و الإنعاش. مما سيقضي التطرق إلى مناقشة وجوه الفوارق الثقافية.

         Résumé : La littérature arabe traditionnelle est riche de données scientifiques dans les différentes brancher médicales. Les médecins arabes étaient les premiers a employer l’alcool et l’opium avec la belladone a pour l’anesthésie a but chirurgicale.

         Le présent article tente d’élucider l’apport de la civilisation arabe dans la domaine de l’Anesthésie - Réanimation.

 Retour en haut

 

q     تقارير الطب النفسي : موكلو بيميد – مضاد جديد الانهيار / مجموعة من الباحثين

q     مجلات علمية جديدة : مجلة علم نفس الصحة / د.سامر جميل رضوان

   ملخص : صدر مؤخرا في ألمانيا العدد الأول من مجلة "علم نفس الصحة" الناطقة بالألمانية عن دار النشر علم النفس -هوغريفة، و تهدف المجلة إلى تطوير نظريات و تطبيقات الأبحاث النفسية في مجال تحليل الصحة و المرض.

   ومن أجل تحقيق هذا الغرض ستقوم المجلة  بنشر نتائج التحليلات البحثية - و التجريبية إضافة إلى نشر المساهمات ذات الاتجاه التطبيقي و التطورات الطرائقية و التحليل النقدي الشامل للمراجع.

رجوع إلى الفهرس

 

q     المدرسة العربية : من علماء النفس العرب : الأستاذ الدكتور أحمد عكاشة

q     مكتبة الثقافة النفسية : أعمال الأستاذ الدكتور أنور الشرقاوي

البحوث و المؤلفات :

أ- الكتب:

1-        "العلم و تطبيقاته" 1977 الطبعة الثانية، 1978 بالاشتراك مع أ. د. سيد أحمد عثمان، الناشر : دار الثقافة للطباعة و النشر، القاهرة

2-        "انحراف الأحداث" 1977، 1986 ط 2 – الناشر : الانجلو المصرية ، القاهرة.

3-        "أسس علم النفس العام" 1978، 1980، 1983، 1986، 1987، 1990 بالاشتراك مع د. طلعت منصور، د. عادل عز الدين، د. فاروق أبو عوف – الناشر : مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة.

4-        "العمليات المعرفية و تناول المعلومات"، 19984 – الانجلو المصرية ، القاهرة.

5-        "التعلم : نظريات و تطبيقات" 1983 الطبعة الثانية 1987 – الانجلو المصرية و الطبعة الثالثة 1988 و الطبعة الرابعة 1991.

6-        "سيكولوجية التعلم" : "أبحاث و دراسات" الجزء الأول 1985 – الانجلو المصرية ، القاهرة

7-        "سيكولوجية التعلم : أبحاث و دراسات" الجزء الثاني، 1987، مكتبة الانجلو المصرية – القاهرة

8-        "علم النفس المعرفي المعاصر" : 1992 – مكتبة الانجلو المصرية – القاهرة.

 

ب – البحوث و الدراسات :

1-        أهداف مركز الخدمات الاختبارية التربوية في نيوجرسي  " و برامجه التربوية و النفسية" 1976، صحيفة التربية – العدد الرابع ، أكتوبر، و تقع في ثمانية صفحات

2-        الاختبارات المرجعية – الميزان
3-        التسرب و العجز في الاستيعاب في المدرسة
4-        دراسة لبعض العوامل المرتبطة بالاستقلال الإدراكي
5-        تقويم علاقة التغذية بالتحصيل التعليمي لدى تلاميذ  المدارس الابتدائية بالريف

6-        أثر الأداء في شكل مراتب هدف و مستوى العمل على التعلم

7-          Successive Discrimination Learning : An Emperical Envestigation

8-        "الأساليب المعرفية المميزة لدى طلاب و طالبات بعض التخصصات الدراسية  في جامعة الكويت"

9-        "الاستقلال عن المجال الإدراكي و علاقته بمستوى الطموح ومفهوم الذات لدى الشباب من الجنسين"

10-     "التعلم و الشخصية" مجلة عالم الفكر، الكويت – العدد الثاني، المجلد الثالث عشر، يوليو 1982 في 50 صفحة من القطع الكبير

11-     دور الأساليب المعرفية في تحديد الميول المهنية لدى الشاب الكويتي من الجنسين: مجلة دراسات الخليج و الجزيرة العربية، الكويت، العدد 31، السنة الثامنة، يوليو 1982 يقع في 46 صفحة.

12-     وسائل جديدة لقياس العوامل العقلية المعرفية : المجلة العربية للعلوم الإنسانية – العدد الثامن و العشرون – المجلد السابع – 1987 – الكويت، تقع في 63 صفحة من الحجم المتوسط بالاشتراك مع أ. د. سليمان الخضري الشيخ ، د. نادية محمد عبد السلام

13-     أهداف الشباب الكويتي من الجنسين من الالتحاق بالدراسة الجامعية : عرض في المؤتمر الخليجي الأول لعلم النفس الذي انعقد في الكويت، أبريل 1983، و نشر بكتاب سيكولوجية التعلم، أبحاث و دراسات 1987 – الانجلو المصرية – القاهرة.

14-    الفروق في الأساليب المعرفية الإدراكية لدى لأطفال و الشباب و المسنين من الجنسين

15-     العوامل المرتبطة بصعوبات التعلم لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية بالكويت" : العدد 8 من منشورات مجلة دراسات الخليج و الجزيرة العربية – الكويت، 1983.

16-     "دور التوجيه و التدريب المهني في إعداد الأفراد" : المؤتمر الأول للتوجيه المهني – وزارة القوى العاملة و التدريب 26 – 28 ديسمبر سنة 1986 – فندق سفير القاهرة

17-     "دراسة مسحية تقويمية للبحوث التربوية و النفسية منذ الثلاثينيات"

18-     "الأساليب المعرفية في علم النفس" : مجلة علم النفس – العدد 11 – سبتمبر 1989 – من ص 6 إلى ص 17 الهيئة المصرية العامة للكتاب – القاهرة.

19-     "خصائص الشخصية لدى المرأة في بحوث علم النفس العربية"

20-     "الأساليب المعرفية في البحوث العربية"

21-     الأبعاد النفسية و الاجتماعية و التربوية لمشكلة الإدمان لدى الشباب"

 

ج- الاختبارات و المقاييس النفسية

1-        اختبار الأشكال المتضمنة

2-        بطارية الاختبارات المعرفية العاملية

3-        بطارية الاختبارات المعرفية العاملية

4-        عامل مرونة الأشكال

5-        عامل الاستدلال المنطقي

6-        عامل الاستدلال العام

7-        عامل الذاكرة الارتباطية

8-        العامل العددي

9-        عامل السرعة الإدراكية

10-     استبيان الحاجات النفسية للشباب

11-     استبيان العوامل المرتبطة بصعوبات التعلم في المدرسة الابتدائية

12-     كراسة تعلميات بطارية الاختبارات المعرفية العاملية

13-     بطارية الاختبارات المعرفية العاملية : عامل طلاقة الكلمات

14-     بطارية الاختبارات المعرفية العاملية : عامل طلاقة الأفكار

15-     بطارية الاختبارات المعرفية العاملية : عامل الطلاقة التعبيرية

16-      بطارية الاختبارات المعرفية العاملية : عامل الغلق اللفظي

رجوع إلى الفهرس

 

q     ملف العدد : طوارئ الطب النفسي Les Urgences Psychiatriques / أ. د. محمد أحمد النابلسي M.Naboulsi, M.D. –Ph.D

      ملخص : إن دراسة الطوارئ الطبية شكلت دائما الميدان الأكثر تشويقا في الدراسات الطبية. فحقل الطوارئ هو حقل كفاح لكل طبيب يواجه فيه الآلام الإنسانية بالشكل الأكثر مباشرة. هنا تقاس جهوده و تقدر من خلال قيمته مساهمتها في إنقاذ حياة المرضى وتخفيف معاناتهم. هذا و قد تأكدت قيمة الطوارئ الطبنفسية من خلال التطورات الكبيرة في صناعة الأدوية النفسية. هذه التطورات التي تمخضت عن إيجاد أدوية فاعلة في التدخل العلاجي لهذه الحالات النفسية الطارئة.

     بما أنه من غير الممكن دراسة الأمراض النفسية دراسة تجريبية فإن الوسيلة الوحيدة للحصول على معطيات جديدة، حول هذه الأمراض هي استغلال هذه “التجارب العفوية” في معايشة المرض. وهي تجارب نصادفها عادة في الحالات النفسية الطارئة.

     إن أهمية الحديث عن طوارئ الطب النفسي تكمن في نواح عدة. فمن جهة نجد أن الأنظمة الطبية العربية تضع الممارس العام و أطباء الاختصاصات الأخرى في مواجهة هذه الحالات الطارئة. أما من جهة أخرى فإن الاختصاصي النفسي و اختصاصي التمريض النفسي يحتاج للتعرف إلى هذه الطوارئ و إلى الأسلوب الأفضل للتصرف حيالها.

     Résumé : L’étude des urgences médicales a toujours constitue « l’un des domaines les plus passionnantes de la médecine, champs de lutte dans lequel chaque médecin se confronte le plus direct avec les affections humaines la ou ses efforts peuvent être mesurer en valeurs précises des vies sauvées et des souffrances allégées ».

         Les urgences psychiatriques ont pris plus d’évidence après les grands progrès de la psychopharmacologie qui ont offert les moyens efficaces de l’intervention thérapeutique.

          En psychiatrie on ne possède pas la possibilité d’étudier expérimentalement les maladies. Alors qu’on doit se profiter des «expériences spontanées » pour obtenir des nouvelles données. Celles-ci se rencontrent d’habitude dans les états d’urgence…

 Retour en haut

 

Arabpsynet

Revues   / مجلات /  Journals

شبكة العلوم النفسية العربية

 

Copyright ©2003  WebPsySoft ArabCompany, Arabpsynet. (All Rights Reserved)