Arabpsynet

Revues   / مجلات /  Journals

شبكة العلوم النفسية العربية

 

الثقافـة النفسيـة المتخصصــة

تصدر عن مركز الدراسات النفسية و النفسية-الجسدية

العدد الثاني و العشرون – المجلد السادس – نيسان – 1995

www.psyinterdisc.com 

 

q       فهرس الموضوعات /  CONTENTS / SOMMAIRE 

q      افتتاحية

q      قضية حيوية  : العوامل الاجتماعية و دورها في إعادة التأهيل / د. حسان المالح

q      بريد الثقافة النفسية

q      علم النفس حول العالم / أ. د. موزة المالكي

q      وجها لوجه : د. أنور الجراية و د. قاسم خان

q      الاضطرابات الطفلية : التبول الاإرادي النفسي و علاجه Nocturnal enuresos «psychogenic » and treatment / د. رياض ياسين عبد الله

q      الطب النفسي عبر الحضاري : التباينات بين الطب النفسي الجنائي الإسلامي و الغربي / د. محمد فاروق السينديوني

q      العيادة النفسية : التمارض…  واصطناع أعراض المرض / سيشليا تايلور- جيمس ماكيث ترجمة د. لطفي الشربيني

q      تقارير الطب النفسي : استهلاك المدمنات لدى الأطفال و المراهقين في لايبزغ / د. هارالد بيترمان – سامر جميل رضوان

q      مكتبة الثقافة النفسية

§         المعجم النفيس / عمار و ذياب الجراية [دار جيم – تونس]

§         الخجل رهاب اجتماعي / د. حسان المالح [دار المنارة – جدة]

§         العلاج النفسي للإدمان على المخدرات / د. محمد حمدي حجار [المركز العربي للدراسات الأمنية – الرياض]

§         الأحلام ذلك العالم المجهول / د. ك. توغل – ترجمة د. سامر رضوان [ دار ارواد]

§         قراءات متعددة للشخصية / د. روز ماري شاهين [دار و مكتبة الهلال]

 

q      ملف العدد : مدخل إلى علم نفس عربي (الجزء الثاني) : جلسة التراث النفسي العربي / أ.د. محمد رضوان حسن – أ. د. سعيد عبد العظيم

§         النمو الإنساني في التراث الإسلامي / أ. د. شادية التل – جامعة اليرموك

§         الإرشاد النفسي من منظور عربي إسلامي / د. عدنان فرح – جامعة اليرموك – الأردن

§         علم النفس التربوي في الفلسفة العربية الإسلامية / أ. د. محمد عبد الرحمن مرحبا – الجامعة اللبنانية

 

q      جلسة الشخصية العربية / أ. د. سعيد عبد العظيم - د. عدنان فرح

§         ملامح عن الشخصية العربية / أ. د. فرج عبد القادر طه

§         أي منهج لدراسة سيكولوجيا الإنسان العربي / د. افرفار علي – كلية الآداب – فاس

§         وضعية المسنين في الجهاز العائلي العربي / د. مها فاخوري الجامعة اللبنانية

 

q      جلسة الطب النفسدي (البسيكوسوماتيك) / د. سمير كبارة – د. رامي هلال

§         بعض الآثار المترتبة على تعرض الأطفال للبلهارسيا / أ. د. ألفت حقي – د. عبد الفتاح دويدار

§         قلق الموت لدى بعض المرضى العضويين / د. ماجدة خميس علي إبراهيم – جمهورية مصر العربية

§         أثر برنامج العلاج النفسي على التوافق النفسي لمرضى القلب / دراسة تجريبية قامت بها الدكتورة كاملة الفرخ

 

 q      جلسة المشاريع العربية و التوثيق و النشر / أ. د. فرج عبد القادر طه – د. مرعي قطريب

§         مركز الدراسات النفسية [مدن] و مشاريعه التوثيقية / د. فرج عبد القادر طه

§         الكتاب النفسي و سياسة النشر / د. عبد الفتاح دويدار و د. محمد أحمد النابلسي

§         الإصدارات النفسية العربية دراسة إحصائية تحليلية / د. حسن صديق أ. كتر نصر

 

q      جلسة بحوث نفسية عربية / أ. د. أحمد عبد الخالق – د. جليل شكور

§         التأهيل الأمني و الاجتماعي التجربة اللبنانية و التخلص من آثار الحرب الأليمة / العميد القيم محمد ياسر الأيوبي

§         عرض لحالة علاج نفسي باللعب لطفلة تعاني من الصمت الاختياري / د. موزة المالكي

§         السفرولوجيا و طب الأسنان / د. مخول قاصوف

 

q      جلسة دراسات نفسية عبر حضارية / أ. د. سهام راشد – د. سلمى المصري دملج

§         سيكولوجية حل الصراع / د. أحمد أبو العزائم الاتحاد العالمي للصحة النفسية

§         الاضطرابات الانشقاقية [التفككية] / أ. د. سعيد عبد العظيم

§         علم النفس عبر الحضاري / أ. د. فاروق السنديوني

§         المظاهر النفسية في الإسلام / د. جمال أبو العزائم

 

q       ملخصات  /  SUMMARY / RESUMES 

q     افتتاحية

مدخل : يكون الجزء الثاني من أعمال مؤتمر "مدخل إلى علم نفس عربي" ملف هذا العدد ويحتل حوالي ثلثي صفحاته لتعود المجلة إلى أبوابها الثابتة المعتادة. حيث مقابلة العدد، بين رئيس قسم الطب النفسي في جامعة صفاقس [تونس] و بين رئيس الجمعية النفسية اليمنية، ترمز إلى التواصل الذي حلمت به أسرة المجلة بين الزملاء العرب المتباعدين جغرافيا و المتطابقين ثقافيا و إنسانيا.

إن أسرة التحرير تتشرف بهذا الجمع من أقطاب الاختصاص في العالم العربي و في المهاجر الذين تعاونوا معها لتقدم لك باقة من عصارة فكرهم و جهدهم في هذا العدد المميز …

رجوع إلى الفهرس

 

q     قضية حيوية  : العوامل الاجتماعية و دورها في إعادة التأهيل / د. حسان المالح

ملخص : أقامت جمعية منتدى الأطباء النفسيين في جدة ندوة علمية تحت عنوان " إعادة التأهيل في الطب النفسي"، وقد شارك فيها الأطباء النفسيون العاملون في مختلف القطاعات الصحية و الخاصة في منطقة جدة برئاسة الدكتور محمد عرفان.

إن هذه الندوة تبين العديد من الانعكاسات الثقافية لمنطقات و منهجيات إعادة التأهيل, مما دفعنا إلى طرحها من خلال هذه المقالة المعتمدة أساسا على مجريات الندوة.

إن التأكيد على أهمية موضوع إعادة التأهيل يرتبط بالنظرة المتوازية لمشكلات الاضطرابات النفسية و علاجها … حيث تتشارك و تتشابك العوامل العضوية و النفسية و الاجتماعية في نشوئها مما يستدعي ضرورة توفير برامج علاجية تتضمن تعديل و تصحيح هذه العوامل الثلاثة معا و ما يتعلق بها … و هذا يضمن نتائج علاجية أفضل بالطبع.

و يجب التأكيد على ضرورة دراسة الحاجات الفعلية لمرضانا مقارنة مع مرضى الدول الغربية و ضرورة الاستفادة من ملامح المجتمع في عملية إعادة تأهيل المرضى النفسيين … مثل الترابط الأسري و النشاطات الاجتماعية المتعددة التي تكفل مشاركة المريض مع الآخرين و التخفيف من عزلته و انعزاله و أيضا التأكيد على أهمية المسجد و حضور الجمعة و الجماعات و حلقات العلم و غير ذلك من التطبيقات التي أجريت في عدد من المراكز الطبية في بعض الدول العربية و الإسلامية باعتبار ذلك جزءا من برامج إعادة التأهيل النفسية …

 

رجوع إلى الفهرس

 

q     بريد الثقافة النفسية

q     علم النفس حول العالم / أ. د. موزة المالكي

-         دراسة أميركية شملت 1458 شخصا تربط بين حجم الجمجمة و بين "الزهايمر"

-         علاج التحشيش … بالحشائش

-         طبيبة مصرية تبتكر اختبارات لقياس قدرات الطفل اللغوية

-         بقايا فرويد

-         الموسيقى في غرفة العمليات

-         الديسليكسيا Dyslexia صعوبة القراءة و التعلم : أسبابها طبية – عصبية

-         أدوية جديدة تشفي مرض الصرع

-         بين الحزن و الاكتئاب

-         أربع جامعات أميركية تدرس ظاهرة العنف في البرامج التلفزيونية

-         العلاج بالضحك

-         ضحك الأطفال

-         الدلافين علاج نفسي للمنطوين تتعرفهم فورا وهو يأنسون بها

-         يميل الروس إلى تعاطي المشروبات أما في المخدرات فمليون و نصف مليون

-         تطور علمي قد يساهم في ضبط السلوك الإنساني تعديلات جينية تزيد الفئران عدوانية

-         الانتحار في إيطاليا

-         العلاج بالضحك و اللعب مع القطط

-         ذاكرة القرن العشرين 5 شباط [فبراير] 1937 لوسالومي : دمرت نيتشه و ريلك و رحلت فرويدية

-         أول دراسة علمية عن خصائص مرتكبي جرائم الاغتصاب و المال

-         مؤتمر الطفل و الإدمان : الطفل المبتكر كيف ننميه

رجوع إلى الفهرس

 

q     وجها لوجه : د. أنور الجراية و د. قاسم خان

د. أنور الجراية :

-         خريج الجامعات الفرنسية

-         اختصاصي الطب النفسي [جامعة سترزبوغ]

-         اختصاصي البيولوجيا الطبية

-         أستاذ محاضر للطب النفسي

-         أستاذ محاضر لعلم النفس الطبي

-         رئيس قسم الطب النفسي [جامعة صفاقس]

د. حسن قاسم خان :

-         دكتوراه علم النفس العيادي [جامعة بودابست هنغاريا]

-         أستاذ علم النفس الطبي في جامعة عدن – اليمن

-         رئيس الجمعية النفسية اليمنية

-         رئيس تحرير مجلة "الصحة النفسية"

رجوع إلى الفهرس

 

q     الاضطرابات الطفلية : التبول الاإرادي النفسي و علاجه Nocturnal enuresos «psychogenic » and treatment / د. رياض ياسين عبد الله

ملخص :  إن فقدان السيطرة على المثانة الثانوي أو ما يعرف باسم التبول اللاإرادي "سلس البول" عند الأطفال هو نوع من المشاكل التي لا يحب أحد أن يتحدث عنها بكثرة و خاصة الأطفال و أولياء أمورهم بالرغم من أن هذه المشكلة أو الحالة المرضية سريعا ما تستجيب للعلاج كلما كان ذلك أسرع و أيضا لا تختفي إذا أهملت,

و في بحثنا هذا نتطرق إلى أهم الاتجاهات في علاج حالات التبول اللاإرادي "سلس البول" الثانوية و التي  بعد استثناء الحالات التي تكون أسبابها عضوية و مرضية واضحة و يمكن إرجاع السبب إلى الضغوطات النفسية و العصبية، فإن ما يمكن تسميه بالعلاج الشامل و التدريجي و الذي لا ينتهي أو لا يبدأ باستخدام العقاقير هو الذي يؤدي فعليا إلى نتائج جيدة و ملموسة, 

           Summary : Secondary nocturnal enuresis in children is that kind of disease where every one avoid talking about, while ignorance does not resolve the problem.

         Trends in therapy with existence of significant psychologic or emotional disturbance still require comprehensive management (modification of behaviour and pharmacologic treatment).

         For effective results different programs of therapy should be implemented.

    Return in high

 

 

q     الطب النفسي عبر الحضاري : التباينات بين الطب النفسي الجنائي الإسلامي و الغربي / د. محمد فاروق السينديوني

مقدمة : يقارن هذا البحث بين وجهتي النظر الإسلامية و الغربية في ما يتعلق بالمريض النفسي الجنائي. و سأعرض لبعض الخطوط الكبرى للتعاليم الرئيسية للإطار التراثي الإسلامي، و أسلط الضوء على التعارض بين التعريف الإسلامي الديني لمفهوم الجريمة والتعريف الغربي العلماني لها و أدرس المعاني الضمنية لمفاهيم "الدينية" في العالم الإسلامي و "العلمانية في الغرب بالنسبة للجناة الذين يعانون من اضطرابات نفسية".

رجوع إلى الفهرس

 

q     العيادة النفسية : التمارض…  واصطناع أعراض المرض / سيشليا تايلور- جيمس ماكيث ترجمة د. لطفي الشربيني

ملخص : يدرك أولئك الذين يتظاهرون بالإصابة بأعراض مرضية مزيفة جيدا ما يقومون به، و لديهم الدوافع الواضحة للرغبة في أن يبدوا و كأنهم مرضى أعراضا مرضية دون وجود خلل عضوي لديهم وهم  على غير وعي- كليا أو جزئيا - برغبتهم في التضليل أو بالمكاسب التي يطمحون إلى تحقيقها، لذا فإن التعرف السليم على هذه الضروب من ادعاء المرض يمكن أن تؤدي إلى تجنب الأبحاث و الفحوص الطبية المتكررة دون واع، في حين يتيح فرصة تقديم العلاج الملائم - طبيا كان أم نفسيا - لمن تتطلب حالته ذلك.

و بين التمارض التظاهر بأعراض المرض أو إظهارها أو إطالة أمدها بغرض التنصيل من الواجبات، و قد كان هذا المصطلح ينطبق أصلا على الجنود و الملاحين الذين يريدون تجنب أداء الخدمة العسكرية، و قد تضمنت الحملة الإعلامية التي شنتها القوات المعادية على جيوش الحلفاء إبان الحرب العالمية  الثانية إسقاط منشورات توجه إلى كيفية محاكاة أمراض معينة، و يمكن أن يشمل ذلك بوضوح دوافع واسعة النطاق، فأحد الأمثلة على ذلك مدمن المخدرات الذي يحضر إلى قسم الطوارئ يشكو من مغص كليوي مختلف ليحصل على عقار "البثدين" المخدر.

و غاليا ما يظهر أن المطالبين بالتعويضات هم من المتمارضين الذين يشجعهم على ذلك دون شك المكافأة المالية الضخمة الذائعة الانتشار و التي تمنح للبعض من ضحايا الحوادث أو الإهمال، و ربما ساعد على الميل لتضخيم الأعراض المرضية كذلك ضرورة وجود عجز مرضى بشهادة الطبيب يبرر الحصول على إجازة مرضية من العمل لعدة أيام أو الحصول على مكاسب معينة.

رجوع إلى الفهرس

 

q     تقارير الطب النفسي : استهلاك المدمنات لدى الأطفال و المراهقين في لايبزغ / د. هارالد بيترمان – سامر جميل رضوان

مقدمة : تحديد المشكلة : منذ بداية السبعينات تتوفر في الولايات المتحدة الأمريكية و في وسط أوروبا الدراسات الطولية الأولى حول استهلاك المدمنات [المواد المسببة للإدمان]. و تشير النتائج الأولى إلى أن حوالي 11% تقريبا من الأطفال في سن العاشرة قد تناولوا الكحول و إن حوالي 20% قد بدءوا بالتدخين في سن الخامسة عشر و 6% من الأطفال الذين يبلغون بين سن الثانية عشرة و الثالثة عشرة قد خبروا الماريجوانا. و تختلف النسبة من بلد إلى آخر.

و من المهم الإشارة هنا إلى أن سن البدء في استهلاك المدمنات غير كاف وحده من الناحية العلمنفسية بل إنه لمن الأهم هنا السؤال عن ماهية مهمات الحياة [متطلبات النمو] التي تواجه الأطفال و المراهقين، و التي عليهم تذليلها. و هذا يعني أنه علينا أخذ الوظيفة النفسية النمائية لأنماط السلوك الإدماني بعين الاعتبار. و يلعب المعبر بين الطفولة و المراهقة هنا دورا خاصا. إذ أن هذه المرحلة من الحياة تجلب معها عددا كبيرا من المتطلبات : مثل تقبل النضج البيولوجي، اكتساب دور البالغين، التحرر من الأسرة، بناء علاقات جديدة مع أشخاص من السن نفسها … الخ. وعادة ما يترافق تذليل هذه المتطلبات مع صعوبات مختلفة. و يعتبر ما يسمى بالسلوك المشكل أحد الأساليب الممكنة لاستجابة الطفل أو المراهق إلى مثل هذه الشدائد.

و يعد الجنوح و التشرد و الانتحار و محاولات الانتحار و التشرد الجنسي [البغاء] و أعمال العنف و الانتماء إلى المجموعات المتطرفة واستهلاك التبغ و الكحول و استهلاك العقاقير الممنوعة سلوكا مشكلا نموذجا للأطفال و المراهقين. هذا إلى جانب الإرهاقات النفسية النمائية التي يعاني منها مراهقو شرق ألمانيا الناتجة عن الصراعات الإضافية من خلال انقلاب الظروف الاجتماعية …

رجوع إلى الفهرس

 

q     مكتبة الثقافة النفسية

§        المعجم النفيس / عمار و ذياب الجراية [دار جيم – تونس]

§        الخجل رهاب اجتماعي / د. حسان المالح [دار المنارة – جدة]

§        العلاج النفسي للإدمان على المخدرات / د. محمد حمدي حجار [المركز العربي للدراسات الأمنية – الرياض]

§        الأحلام ذلك العالم المجهول / د. ك. توغل – ترجمة د. سامر رضوان [ دار ارواد]

§        قراءات متعددة للشخصية / د. روز ماري شاهين [دار و مكتبة الهلال]

 

q     ملف العدد : مدخل إلى علم نفس عربي (الجزء االأول)

              §        جلسة التراث النفسي العربي / أ.د. محمد رضوان حسن – أ. د. سعيد عبد العظيم

مقدمة : إسهامات مدن في المجال : تخصص المجلة بابا ثابتا للتراث النفسي العبي بحيث يضم كل من أعدادها مقالا تراثيا. ينظر للتراث و لمحتوياته على ضوء المستجدات العلمية الراهنة. من هذه المقالات نذكر : قراءة نقدية لكتاب أخبار الحمقى و المغفلين و ابن سينا مؤسس البسيكوسوماتيك و التربية النفسية في التراث العربي و أثر ابن سينا في علم النفس و الطب النفسي و معجم الأدوية العشبية في التراث العربي و غيرها من المقالات التراثية.

رجوع إلى الفهرس

 

§        النمو الإنساني في التراث الإسلامي / أ. د. شادية التل

مقدمة : يأتي الإنسان إلى الحياة ضعيفا، و ينتهي به المطاف ضعيفا، قال تعالى :"الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة، ثم من بعد قوة ضعفا وشيبة، يخلق ما يشاء وهو العليم القدير" [الروم 54] و بين مرحلتي الضعف هاتين يحيا حياة مفعمة بالقوة و النشاط و النمو. و على الرغم من أن علماء النفس يحبذون دراسة النمو الإنساني كعملية مستمرة تقف عند مرحلة معينة، إلا أن عملية تقسيم النمو إلى مراحل و أطوار، تتمايز و تتباين بخصائصها أمر بيسر هذه الدراسة.

و يسعى المربون و علماء النفس إلى التعرف إلى الخصائص النمائية في المراحل العمرية المختلفة، من أجل تنمية و صقل تلك الخصائص و القدرات، و بالتالي إعداد الفرد للحياة و تربيته تربية سليمة. و جدير بالذكر أن المفهوم الواسع للتربية الحديثة لم يختلف عما كان عليه في الماضي. إلا أن التربية في الماضي لم تكن معقدة، نظرا لأن مطالب الحياة لم تكن معقدة أيضا. أما في عصرنا الخالي فقد تعقدت الحياة و أصبحت تربية الأفراد مهمة شاقة. كثيرا ما ينتاب الآباء و الأمهات قلق شديد حول كيفية تربية أبنائهم تربية سليمة، بحيث غدت هذه المهمة الشغل الشاغل للجميع. و يعزى مصدر القلق هذا إلى غياب رؤية واضحة للنمو الإنساني لديهم. لذا جاء هذا البحث ليعمل على تخفيض حالة القلق هذه، و ذلك بتوضيح أبرز خصائص النمو في المراحل النمائية المختلفة و إبراز دور الآباء و الأمهات في تربية أبنائهم.

هذه و من المؤمل أن يدرك النظام التربوي في العقود القليلة القادمة دور التربية في إعداد الأبناء – أطفالا و شبابا – إعدادا سليما، على الرغم من أن الأسرة ستبقى المسؤول الأول عن تربية الأبناء. كما أنه من المؤمل أن تعد الأسرة إعدادا جيدا للقيام بهذه المهمة، و على النظام التربوي تحمل مسؤولية إعداد الآباء و الأمهات لمهمة التربية بصورتها السليمة.

رجوع إلى الفهرس

 

§        الإرشاد النفسي من منظور عربي إسلامي / د. عدنان فرح

مقدمة : شهدت العقود الأخيرة و المعاصرة من تاريخ العرب و المسلمين أحداثا تركت بصماتها ليس في جبين التاريخ فحسب، بل تركت عميق الأثر في الإنسان نفسه و في المجتمع الإنساني ككل.

ففي ضوء التغيرات السريعة التي يشهدها العالم اليوم، نجد أنفسنا في أمس الحاجة لكي نعمل جاهدين لإبراز هويتنا العربية المتميزة لإحياء تراثنا العربي وا لإسلامي الأصيل و الكشف عما احتواه هذا التراث من آثار قيمة ساهمت في بناء صرح العديد من العلوم المعاصرة.

و مع إحساس الكثير من المفكرين العرب و المسلمين بالفجوة الحضارية بين عالمنا العربي و الحضارات الأخرى، أصبحت الحاجة أكثر إلحاحا من ذي قبل للتغلب على إشكالية صياغة الشخصية العربية. فإذا ما استعرضنا الكتابات الغربية التي تتناول التطور التاريخي لعلم النفس فإننا نلاحظ بأنها تغفل بشكل ملحوظ الآراء و الدراسات العربية و الإسلامية التي ساهمت في تطور و بناء هذا العلم. و من هنا نجد أن الدراسات و المؤلفات الخاصة بعلم النفس و فروعه المختلفة قد اتخذت طابعا غربيا و كان العرب و ما يزالون بعبدين كل البعد عن الاهتمام بالنفس و الدراسات النفسية. و سعيا وراء تحقيق الموضوعية و حفاظا على الأمانة العلمية و تبيانا للحقيقة يأتي هذا البحث ليسلط الضوء على الأصول العربية و الإسلامية لأحد الفروع التطبيقية لعلم النفس وهو الإرشاد النفسي.

رجوع إلى الفهرس

 

§        علم النفس التربوي في الفلسفة العربية الإسلامية / أ. د. محمد عبد الرحمن مرحبا

ملخص : أطلقت على التربية العربية الإسلامية عدة تسميات منها :

أ‌-       آداب الطلب المقصود هنا هو المعرفة و العلم.

ب‌-   و يسمى أيضا التأديب و مؤدي التأديب بناء الشخصية وفقا لمعايير معينة تكون قادرة على استيعاب معطيات الحياة و التفاعل و إياها تفاعلا إيجابيا خلاقا يفضي بصاحبة إلى تحقيق السعادة في الدارين.

ج- و من أسمائها أيضا التفقه في الدين وهو الطريقة المثلى لتحقيق هذه السعادة و لا غرو من ذلك فالتفقه في الدين هو لب هذه السعادة و روحها و غاية مطلبها و بهذا المعنى أطلق الماوردي على كتابه التأديبي اللفظ اسم [أدب الدنيا و الدين].

د- و دستور الصبيان أو رياضة الصبيان اسمان يطلقان أيضا على تربية الصغار و تنشئتهم على يد المعلم الدين كأن يلقى كل إعزاز وتكريم سواء من العامة و الخاصة و ظهرت التربية في مهدها العربي الإسلامي على صورة مدرسة يجتمع فيها الطلاب لتلقي العلوم و المعرفة و لم تكن هذه التربية محصورة في مدرسة واحدة بل لقد كانت هناك مدارس متعددة منتشرة في طول البد و عرضها و كانت هذه المدارس متداخلة تتبادل فيما بينها التأثر و التأثير. و التفاعل بين هذه المدارس لا يعني ذوبانها و انصهارها بعضها في بعض أو في مدرسة واحدة بل بقيت لكل منها خصوصياتها و شخصيتها المثمرة و إن كان يجمعها كلها الذات العربية الإسلامية و لعل أبرز هذه المدارس و أوسعها انتشارا المدرسة الفقهية...

رجوع إلى الفهرس

 

 

q     جلسة الشخصية العربية / أ. د. سعيد عبد العظيم - د. عدنان فرح

مقدمة : إسهامات مدن في مجال دراسة الشخصية العربية : يسود الاعتقاد بين المشرفين على مدن باستحالة نجاح الأفراد في التصدي لدراسة شخصية أمة وتحليلها عداك عن تشخيصها و عن تحديد سبل خلاصها من معاناتها. في هذا الإطار ينتقد هؤلاء دراسات المفكر العربي محمد عابد الجابري لانطلاقها من عصر التدوين فهم يؤكدون على وجود عناصر تكوينية للشخصية تعود إلى الفترة الجنينية التي يهملها الجابري. فالأطباء لا يمكنهم إهمال العوامل الجنينية لدى تشخيصهم للحالة مهما كانت صعوبات تحديد هذه العوامل.

فإذا كانت دراسات الجابري تعتمد منهجا فلسفيا قد يبررها فإن دراسات عديدة أخرى تدخل في إطار التحليل النفسي الوحشي و لها ما لآثار هذا التحليل من وحشية. لكن هذا الموقف لم يؤثر على الرغبة التوفيقية – التكاملية المتجلية في تعددية الآراء المنشورة في "الثقافة النفسية". حيث يجد القارئ مقالات عدة يمكن إدراجها في باب دراسة الشخصية العربية.

رجوع إلى الفهرس

 

§        ملامح من الشخصية العربية / أ. د. فرج عبد القادر طه

مقدمة : تتعرض الشخصية العربية في عصرنا الحالي إلى أزمات و صدمات عديدة تجعلها في بؤرة اهتمام كثير من المنشغلين بالعلوم الإنسانية. و لقد تصاعدت الأزمات و الصدمات في الفترة الأخيرة بشكل لافت للنظر بحيث جذب اهتمام بعض المفكرين والعلماء إلى تأمل و دراسة ملامح هذه الشخصية، محاولين فهمها علهم – انطلاقا من هذا الفهم – يسهمون في تشخيص دوائها و علاج أوجه قصورها و مساعدتها على استعادة توازنها و صحتها. من منطلق أن المعرفة هي الأساس و المدخل للعلاج، حيث أن التشخيص لعنف الطريق إلى العلاج. و لقد تمت محاولات في هذا الطريق لعل من أهمها محاولة الدكتور علي زيعور في كتابه عن التحليل النفسي للذات العربية. دار الطليعة بلبنان، و كتابه عن الدراسات النفسية الاجتماعية بالعينة للذات العربية بنفس الدار. كما سبق لنا أن كتبنا فصلا في كتابنا "علم النفس و قضايا العصر" عن "أضواء على سيكولوجية الشخصية العربية". عرضنا فيه لأوضح ما يظهر لنا فيها من خصائص الحدة الانفعالية و سهولة تقلبها علاوة على التوحد بالمعتدي و على سمات الشخصية القبلية من سيادة الذاتية و نقص الموضوعية و قلة الدقة و نقص التحديد مع سيادة التفكير الغيبي و ضعف التفكير السببي و  العلمي …

رجوع إلى الفهرس

 

§         أي منهاج لدراسة سيكولوجية الإنسان العربي / د. أفرفار علي

ملخص : نحاول من خلال هذه الورقة القيام بقراءة تقييمية لأهم المناهج المتبعة في استقصاء مختلف مظاهر سيكولوجية الإنسان العربي. و رغبة في الإحاطة بتلك المناهج من أجل الخروج بتصور شامل يتيح لنا طرح البديل. تتضمن هذه الورقة محاور ثلاثة هي :

أ‌-       طريقة اعتماد النص : و تنحصر في بعض المحاولات المعتمدة على بعض المناهج اللسانية و التحليل – نفسية لقراءة النصوص ذات المضامين السيكولوجية [مثل الحكايات و الأمثال و الحكم و النكات و الكرامات … الخ]، هذه المحاولات سقطت، برأينا، في أخطاء منهجية كبيرة حيث أنها عمدت إلى تعميم نتائج توصلت إليها من خلال دراستها للماضي على ضوء الحاضر.

ب‌-   الطريقة الميدانية : و تظهر في المحاولات المعتمدة على مناهج تجريبية و انتربولوجية و عيادية ... الخ. و لدراسة سيكولوجية الإنسان العربي، هذه المحاولات سقطت بدورها في خطأين منهجيين : أولهما تعميم النتائج المتوصل إليها في بلد عربي معني و إضفائها على الإنسان العربي ككل. أما ثانيهما فينحصر في تفسير سلوكيات ومواقف سيكولوجية وقعت في الماضي بالارتكاز على معطيات راهنة.

ج- الطريقة التركيبية : وهي تلك التي تعتمد مزيجا من الطريقتين السابقتين. بحيث تعمل على استقصاء الواقع السيكولوجي الحالي بارتكازها على الميدان و الكشف عن الواقع السيكولوجي الماضي بالاعتماد على قراءة النصوص و تأويلها. و بذلك تجمع هذه الطريقة بين الماضي و الحاضر و باعتقادنا أن إهمال هذين البعدين سيؤدي في الباحث إلى تبسطية في التحليل و إلى أخطاء منهجية.

رجوع إلى الفهرس

 

§        وضعية المسنين في الجهاز  العائلي العربي / د. مها فاخوري

ملخص : يمتاز الجهاز العائلي [الأسري] العربي بخصوصية و متانة العلاقات الانفعالية بين أعضائه, مما يعطي للمسن مكانة خاصة في هذا الجهاز و تنشأ من هذه المكانة وضعيات متمايزة تفرض انعكاساتها على الشخصية العربية ككل وهي أيضا تستتبع مراعاتها في القوانين العربية للرعاية الاجتماعية و الصحية.

في هذه الورقة نحاول أن نقدم دراسة إحصائية لنسبة المسنين و توزيعهم و التأمينات الصحية و الاجتماعية و العائلية المتاحة لهم في لبنان كنموذج عن المجتمعات العربية و تشمل هذه الدراسة ممن تتراوح أعمارهم بين 94 عاما و 64 عاما، كما تشمل الدراسة محاولة لتصنيف نوعية الحياة التي يعيشها هؤلاء المسنون :

1-     في كنف عائلاتهم

2-     وحيدون في بيوتهم

3-     في بيوت المسنين [مؤسسات الرعاية الاجتماعية]

مع استعراض لحاجاتهم و نواقصهم وصولا إلى تبيان ثغرات رعايهم على الأصعدة الصحية و النفسية العاطفية و الاجتماعية. من خلال هذه الدراسة نخلص إلى أن الجهاز الأسري العربي يشكل ضابطا أساسيا من ضوابط الأمن الاجتماعي. الأمر الذي ينعكس بواقع الرعاية الفعلية للمسنين بما يغنيهم عن طلب المعونات من خارج أسرهم و يجنبهم ثغرات و نواقص الرعاية الرسمية لهم.

رجوع إلى الفهرس

 

 

q     جلسة الطب النفسدي (البسيكوسوماتيك) / د. سمير كبارة – د. رامي هلال

مقدمة : إسهامات مدن في مجال البسيكوسوماتيك  : إن البسيكوسوماتيك هو من الميادين الرئيسية لاهتمامات "مدن" إذ قدم المركز للمكتبة العربية إنتاجا نعتبره بحق أساسا هذا الاختصاص في العالم العربي. فقد نشر المركز ما يلي :

1-      مؤلفات المدرسة الباريسية للبسيكوسوماتيك : و تحديدا للكتب التالية :

  - الحلم و المرض النفسي و النفسدي

  - بسيكوسوماتيك الهيستيريا – حالة دورا بين فرويد و مارتي

  - مبادئ البسيكوسوماتيك و تصنيفاته

2-      سلسلة البسيكوسوماتيك

3-      معجم البسيكوسوماتيك [الثقافة النفسية – العدد 15]

4-      مقالات متفرقة في مجلة الثقافة النفسية

5-      الأبحاث المقدمة إلى المؤتمرات في ميدان البسيكوسوماتيك.

رجوع إلى الفهرس

 

q     "بعض الآثار المترتبة على تعرض الأطفال للبلهارسيا" دراسة سيكومترية مقارنة للقدرات العقلية لدى عينتين من المصابين بها و غير المصابين / أ. د. ألفت حقي – د. عبد الفتاح دويدار – كلية الآداب جامعة الإسكندرية - مصر

ملخص : طبق هذا البحث على 351 طفلا من مدينة الإسكندرية و من قرية الخضرا، و كان هدفه معرفة مدى تأثر عمليات الطفل العقلية إذا ما أصيب بمرض البلهارسيا, و قد أثبتت النتائج أن للمرض تأثيرا واضحا على عينة البحث المصابة عندما قورنت بالعينة الضابطة التي أثبتت فحوصها الطبية أنها تخلو من البلهارسيا.

رجوع إلى الفهرس

 

q     قلق الموت لدى بعض المرضى العضويين / د. ماجدة خميس

ملخص : هدفت هذه الدراسة إلى بيان العلاقة بين قلق الموت و الإصابة ببعض الأمراض العضوية مثل [السكر – السرطان – ضغط الدم – التهاب المفاصل – الربو]

و قد افترض أن هناك علاقة بين مستوى قلق الموت و الإصابة بالأمراض السابق ذكرها. و وجود فروق جوهرية بين الذكور و الإناث في قلق الموت في كل من المجموعات المرضية السابق ذكرها و أجريت الدراسة على 200 مريض بواقع 40 مريضا من كل مجموعة مرضى 40 أسوياء، و استخدم مقياس قلق الموت.

و أسفرت نتيجة الدراسة عن حصول جميع عينات المرض على متوسطات أعلى من العينة الضابطة و كانت جميع الفروق جوهرية و تتفق هذه النتيجة مع عدد من الدراسات السابقة، على حين تختلف مع بعضها الآخر.

رجوع إلى الفهرس

 

q     أثر برنامج العلاج النفسي على التوافق النفسي لمرضى القلب / د. كاملة الفرخ

        ABSTRACT:  The aim of this study is to test the efficiency of psychological programs for cardiac patients and their families on improving the patients psychological adjustments.

        The study was conducted on random samples consisted of 60 cardiac patients admitted of Jordan University Hospital, Al-Hussein Medical Hospital and Al-Bashir hospital in Jordan. The patients were randomly divided into three groups :

1. An experimental group of 20 male and female patients and their families participating in planned psychological program.

2. An experimental group of 20 male and female patients participating in planned psychological program without their families.

3. A control group of 20 male and female patients.

    Return in high

 

 

q     جلسة المشاريع العربية و التوثيق و النشر / أ. د. فرج عبد القادر طه – د. مرعي قطريب

مقدمة : إسهامات مدن في مجال النشر و التوثيق : بناء على توصيات مؤتمره الأول ["نحو علم نفس عربي" – طرابلس لبنان 10-12 كانون الثاني 1992] تبنى المركز مشروعا توثيقيا على مستوى العالم العربي قاطبة. حيث تم نشر هذا المشروع على دفعات في مجلة "الثقافة النفسية". فكانت المراحل التالية :

1-