Arabpsynet

Revues   / مجلات /  Journals

شبكة العلوم النفسية العربية

 

 

الثقافـة النفسيـة المتخصصــة

تصدر عن مركز الدراسات النفسية و النفسية-الجسدية

العدد التاسع – المجلد الثالث ك2- 1992

www.psyinterdisc.com

 

q       فهرس الموضوعات /  CONTENTS / SOMMAIRE 

 

q      افتتاحية : الثقافة النفسية و مؤتمرها العربي / رئيس التحرير

q      مقابلة العدد : مصطفى زيور هكذا عرفته Ainsi j’ai connu ZIWAR -  / أحمد فائق

q      التحليل النفسي : الأحلام و الرموز الحلمية Les rêves et les symboles -  / مصطفى زيور

q      الاختبارات النفسية : نماذج من الاختبارات المستخدمة في البيئة المحلية / عبد الرحمن العيسوي

q      علم نفس الطفل : تطبيقات عربية لنظرية بياجيه Application de la théorie de Piaget dans le monde Arabe. /أ.د.م.السيد أبو النيل

q      علم نفس المراهق : بناء الهوية عند المراهقين و الشباب / د.غسان يعقوب وليلى دمعة يعقوب Jakob G et L.

q      الذات العربية : أضواء على سيكولوجية الشخصية العربية  Propos psychologiques sur la personnalité arabe- / فرج عبد القادر طه

q      علم نفس الشخصية - دينامية المجال العدواني عند الإنسان La Dynamique du champs d’agression chez l’homme/ د. فاروق مجذوب

q      علم النفس الاجتماعي : الأمن الاجتماعي و الانصهار الوطني -  Sécurité sociale et nationale / د. محمد أحمد النابلسي

q      التراث النفسي العربي : البيمارستانات و الأمن الصحي في التراث العربي /لجنة التراث في م.د.ن.

q       قضايا حيوية : العقل الأسير و التنمية الخلاقة -  L’esprit captif et l’évolution créative / د. سيد حسين غطاس Gattas. S.H.

q      حول المؤتمر : الباحثون العرب و"نحو علم نفس عربي" / هيئة التحرير

q      مكتبة الثقافة النفسية :

§         المكتبة الأجنبية

§         الترجمات

 q      الندوات و المؤتمرات

q      دليل المؤتمر (نحو علم نفس عربي)

q      ملف العدد : علم النفس اللغوي

§         مدخل إلى علم النفس اللغوي -  Introduction à la psycholinguistique / محمد أحمد النابلسي Dr moh. Naboulsi

§         التعبير اللغوي و علاقته بالنفس و الجسد: L’expression linguistique et ses relations avec l’âme et le corps/ د. بسام بركة

§        العقل و اللغة في النظرية التوليدية و التحويلية / د. ميشال زكريا

 

q       ملخصات  /  SUMMARY / RESUMES 

 

q     افتتاحية : الثقافة النفسية و مؤتمرها العربي / رئيس التحرير

q      مقابلة العدد : مصطفى زيور هكذا عرفته Ainsi j’ai connu ZIWAR -  / أحمد فائق

ملخص: عبقري علم النفس العربي و مؤسس أول قسم في العالم العربي و متعدد الاختصاصات يكتب في الطب النفسي و التحليل و البسيكوماتيك و علم النفس و السياسة … الخ. هذا هو مصطفى زيور.

     عرفانا بجميل الراحل الكبير يحدثنا أستاذ من تلامذة المعلم عن شخصيته المميزة بدءا من كفاحه لخلق أول قسم لعلم النفس في جامعة عربية و لغاية صدور كتابه الأخير "في النفس". و إليكم مصطفى زيور كما عرفه الدكتور أحمد فائق.

Résumé :  Un génie de la psychologie arabe, le fondateur de la première section de psychologie dans le monde arable, un multidisciplinaire qui traitait les sujets psychiatriques, psychanalytiques, psychosomatiques, psychologiques, philosophiques, politiques… etc tel est ZIWAR Moustapha.

   En signe de reconnaissance en vers le maître, un de ses élèves devenue professeur nous parle de cette personnalité distinguée.

Le docteur Faek nous parle de ZIWAR depuis sa lutte pour fonder en 1959 une section de psychologie dans une université arabe et jusqu’à l’apparition de son dernier livre « De la Psyché » - « Collected Papers ».

رجوع إلى الفهرس

 

q       التحليل النفسي : الأحلام و الرموز الحلمية Les rêves et les symboles -  / مصطفى زيور

     Résumé : Il ne faut pas assimiler le rêve à l’imaginaire. Comme on le sait, Freud a balisé cette “voie royale” vers l’inconscient par des repères symboliques fondés essentiellement sur la condensation et le déplacement. Dés lors, puisque le rêve est devenu discours, en quoi  sauve-t-il sa spécificité?

   Le professeur Ziwar tente de répondre à cette question selon une  méthode claire et simple qui s’éloigne de la complexité des expressions analytiques.

Return in high

 

q     الاختبارات النفسية : نماذج من الاختبارات المستخدمة في البيئة المحلية / عبد الرحمن العيسوي

     ملخص: ترتبط فعالية الاختبار النفسي، و جديته في إعطاء النتائج الموضوعية، ارتباطا مباشرا بجدية تقنينه. فالتقنين يجنبنا الوقوع في مآزق عديدة مثل الأفكار المسبقة للفاحص و مثل تدخل هواماته و صراعاته اللاواعية في مجرى تحليل النتائج. فالتقنين يكبح هذه العوامل، و غيرها من العوامل الذاتية، كي يحل مكانها مقاييس تجريبية دقيقة تم اختبارها على آلاف المفحوصين.

      و من الأخطاء الشائعة لجوء البعض إلى اعتماد هذه التقنيات دون مراعاة الاختلافات البيئية و أثرها في اختلاف الدلالات من مجتمع لآخر. و لكن العيادي سرعان ما يكتشف هذا الخطأ، و العثرات التشخيصية الناجمة عنه، عندما يواجه واقع عدم مطابقة نتائجه للوقائع العيادية.                            

       ولقد تنبه عدد من الباحثين العرب إلى هذه المفارقات و تصدوا لها بالدراسة و البحث. و فيما يلي نعرض لمقال يتناول هذا  الموضوع.

     Résumé : Le test psychologique est un élément précieux de diagnostic. Mais son emploi dans la clinique arabe, rencontre de nombreuses difficultés. Celles-ci proviennent du fait que ces tests sont élaborés et standardisés selon les normes occidentales.

    Les attitudes des cliniciens arabes, face à ce problème sont assez contradictoires. Les uns insistent sur la nécessité d’élaborer des tests purement arabes. Les autres, plus pragmatiques, travaillent pour adapter les test occidentaux aux condition de la vie arabe.

    Le présent article expose des échantillons des tests adaptés, parmi lesquels des tests de personnalité, d’intelligence et d’aptitude.

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم نفس الطفل : تطبيقات عربية لنظرية بياجيه Application de la théorie de Piaget dans le monde Arabe. /أ.د.م.السيد أبو النيل

     مقدمة : تذهب نظريات بياجيه إلى أن النمو المعرفي يحدث خلال مراحل متتابعة يعتقد أنها عالمية، أما العوامل الحضارية فتؤثر فقط في العمر الذي تصل عنده هذه المراحل. فإلى أي مدى تحقق وضع هذه العالمية بالدليل عبر الحضاري؟ أي كشفت الدراسات عبر الحضارية عن عالمية هذه النظرية؟ و هذا ما سنركز عليه أساسا في هذا البحث. و من الضروري قبل تناول الدراسات عبر الحضارية لنظرية جان بياجيه [ولد عام 1896] أن يسبقها عرض موجز لأسس هذه النظرية.

        Résumé : Pour Piaget la pensée de l’enfant passe par de différentes périodes graduelles ; elles commencent par l’acquisition, cers 2 ans de la notion d’objet permanent et aboutissant au stade d’équilibre final, celui des conduites intellectuelles supérieures, impliquant les opérations logiques et formelle. Il s’avère toutefois que les propositions du savoir scientifique s’accordent mal avec la pensée naturelle basée sur les activités intuitives.

  La psychologie transculturelle pose la question suivant : « Est-ce que les périodes du développement cognitif, déterminée par Piaget, sont universelles ? ».

   Piaget et ses élèves répondaient par « oui » à cette question. Mais la psychologie transculturelle prévoit des relations évidentes entre la différence du développement des activités intuitives, d’une part et le développement cognitif d’autre par.

   Le présent article discute ce genre de relations.

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم  نفس المراهق : بناء الهوية عند المراهقين و الشباب / د.غسان يعقوب وليلى دمعة يعقوب Jakob G et L.

             مقدمة : يعتبر بناء الهوية و تحقيقها الإنجاز الأهم الذي يقوم به المراهق. حتى إن اريكسون يعتبر هذه الخطوة مسألة استراتيجية. و كلمة هوية من مصدر هو  [Identité مصدرهاId ]. وهي تكرس فردية الشخص. هذه الفردية التي يصر عليها مارتي إذ يعتبرها قاعدة أساسية لتشخيصه. و من الناحية المدنية – الاجتماعية تتلخص فردية الشخص ببطاقة هويته [الاسم و الكنية و محل الولادة و تاريخها و الوضع المدني... الخ]. أما من الوجهة النفسية فإن الهوية توازي الجواب على السؤال التالي : "من أنا و من سأكون و ما سيكون عليه دوري في الحياة و في المجتمع؟"...

       Résumé : L’étude de l’identité est devenue, selon Erikson un problème de stratégie. Elle constitue la principale réalisation de l’adolescent, dans le sens de l’élaboration de son soi et de la planification de son avenir.

       La discussion de cette problèmatique a fait couler beaucoup d’encre et c’est R. Spitz qui a tenté la réorganisation des concepts analytiques à ce propos.

       Le présent article traite le sujet du point de vue psycho-social, vois politique et sanitaire.

رجوع إلى الفهرس

 

q     الذات العربية : أضواء على سيكولوجية الشخصية العربية Propos psychologiques sur la personnalité arabe- / فرج عبد القادر طه

     ملخص: ترتبط شخصية الإنسان ارتباطا مباشرا بكروموزوماته و بما تحمله من خصائص تنتمي إلى الإناسة. و هذا الارتباط هو موضوع دراسة علوم عديدة مثل علوم الوراثة و الجينات و الإناسة… الخ. و تضافر هذه العلوم دفع العلماء إلى ترسيخ مفهوم اللاوعي الجماعي الذي يدفع الأمة بصفات مشتركة بين أفرادها. و ذلك بحيث باتت لكل أمة شخصيتها المتفردة بخصائص سوية و أيضا بأمراض و خصائص مميزة للأمة. وانطلاقا من المبدأ السقراطي “ اعرف نفسك” يلقي مؤلف المقال أضواءه على الشخصية العربية.

     Résumé : L’inconscient collectif est à l’origine du caractère national qui résume les éléments personnels, relativement fixes, les plus répandus et les plus communs dans une nation.

   Le monde arabe appartenant à une nationalité unique (caractérisée par une langue commune, une histoire commune et une zone géographique commune) et possédant son inconscient collectif et son caractère nation, Donc il possède sa propre personnalité nationale « LA PERSONNALITE ARABE » qui fait l’objet de cet article.

رجوع إلى الفهرس

 

q      علم نفس الشخصية - دينامية المجال العدواني عند الإنسان La Dynamique du champs d’agression chez l’homme/ د. فاروق مجذوب

     ملخص: تطرح هذه الدراسة للنقاش مفهوم السلوك العدواني في علم النفس و المصدر المحرك و الموجه لهذا السلوك, و في تحليل لطبيعة المصدر المحرك يتطرق الباحث إلى مفهوم النزوة العدوانية و خصائصها كما وردت في مؤلفات فرويد و في الترجمات الأجنبية, كما يعمل الباحث على طرح مختلف وجهات النظر بالنسبة لمفهوم نزوة الاعتداء, و من خلال عرضه لمختلف وجهات النظر يستنتج الباحث بأنه ليس هناك معيار واحد لفهم السلوك العدواني إذ ليس بالإمكان فهم السلوك العدواني عند الإنسان  دون رده إلى إطاره الاجتماعي و العلائقي, فالعدوان يفهم كعنصر في نظام الأفعال التي تفسر العملية العلائقية و الاجتماعية عند الإنسان, و على هذا الأساس يعلق الباحث أهمية كبرى على نوعية التواصل بين الذات و الآخر و خاص في مراحل النمو المبكرة من حياة الكائن البشري, هذا التواصل الذي-من وجهة نظر الباحث- يشكل نواة "لمجال عدواني" محدد, وهذه الدراسة إلى جانب محاولتها كشف الغموض عن لغز "العنف" الذي يشغل حاليا باحثي الطب النفسي-العسكري  فهي تدخل أيضا  في بعض الالتماسات العيادية Approches cliniques   و خاصة التحليلية منها, وقد عمد الباحث إلى اعتماد تعبيرين يحملان الطابع الدينامي "المجال العدواني"   Aggression Field, Champs d'agression  و "نشبة العدوان"  Aggression vector, vecteur d'aggression   و هذان التعبيران هما من اقتراح المؤلف نفسه...

رجوع إلى الفهرس

 

q     علم النفس الاجتماعي : الأمن الاجتماعي و الانصهار الوطني -  Sécurité sociale et nationale / د. محمد أحمد النابلسي

         ملخص: تنبع أهمية هذه المقالة من طابعها « المستقبلي". إذ تنبأ المؤلف [عام 1987] بظواهرها لم يكشف عنها القناع بصورة ملموسة لغاية اليوم. و لكن، و بعد خمس سنوات، هذه الظواهر باتت معيشة و مؤولة بشكل سيئ. و المقال يفضح دور [البطل] الوهمي للشباب المحارب و يحذر من تحوله نحو العصابات و نحو المافيا. كما يفضح دور الحرب في التسبب بخلل جهاز القيم و حالة سوء التعقيل للانتماء الوطني. وهو يلفت النظر إلى أمراض الحرب ليقترح في النهاية حلولا تتركز حول ضرورة ترميم الإنسان و القيم و الإرادة. على أن « الطائف" لم يعط حلولا بعيدة من هذه الاقتراحات.

     Résumé : L’importance de cet article consiste dans sa qualité « Futurologique ». L’auteur prévoyait depuis 1987 des phénomènes qui n’étaient pas encore dévoilés d’une façon palpable.

   Aujourd’hui, cinq ans après, ces phénomènes, restent toujours vécus, et mal interprétés.

   Il démystifie le rôle-héroïque ?- du jeune combattant et craint la canalisation de celui-ci vers les bandes et la Mafia.

   Il dénonce le rôle de la guerre dans la désorganisation du système des valeurs et l’état de « mal-mentalisation » du principe de l’appartenance nationale.

   Il attire l’attention sur la psychosomatique de la guerre.

   Enfin il propose des solutions résidant dans la nécessité du remaniement de l’homme, du système de valeurs et de l’organisation. L’accord « Taef » n’était pas loin de ces propositions.

رجوع إلى الفهرس

 

q     التراث النفسي العربي : البيمارستانات و الأمن الصحي في التراث العربي /لجنة التراث في م.د.ن.

          مقدمة : البيمارستان هي لفظة فارسية توازي ما نطلق عليه اليوم تسمية المستشفى. و لقد كان من الطبيعي أن يستشعر العرب أهمية هذه المؤسسة الصحية و دورها في أمنهم الاجتماعي. فلو نحن نظرنا إلى المدينة العربية إبان القرن الثاني عشر لرأينا أن المستشفى هو أحد معالمها الرئيسة إلى جانب المسجد و المدرسة و السوق و الحمام. و في هذا المجال يقول ابن جبير إن هناك أكثر من ستين مستشفى عاملا و مجهزا بالآلات الطبية المتقدمة و بمخازن الأدوية وهي ممولة من قبل الخلافة. كما يذكر أن مارستان عضد الدولة [شيد في القرن العاشر] يضم طاقما يتألف من عشرين اختصاصيا في فروع الطب و الصيدلة و العلوم المخبرية. و كان كبير الأطباء يزور المرضى بمعدل مرتين في الأسبوع. و قبل انتقالنا للحديث عن سيرورة العمل و عن اختصاص هذه المصحات نود أولا إيراد هذا الجدول الذي يعرض لأهم المستشفيات العربية التاريخية...

رجوع إلى الفهرس

 

q     قضايا حيوية : العقل الأسير و التنمية الخلاقة -  L’esprit captif et l’évolution créative / د. سيد حسين غطاس Gattas. S.H.

         ملخص: العقل الأسير هو أحد أهم مآزق التنمية في دول العالم الثالث. إذ يمتاز هذا العقل بمواقف نظيرة الفصامية. و ذلك من خلال توزعه بين انتمائه الموروث و بين ذلك المكتسب و هذا العقل يعيش غالبا معاناة الرفض فهو مرفوض في الدول التي تأسره لأنه يحمل بذور العالم الثالث وهو مرفوض في مجتمعه لأن المجتمع النامي عاجز عن تأمين شروطه. و هكذا يتحول هذا العقل من خلال آليات دفاعه إلى رافض. بهدف تجنب الاعتراف بكونه مرفوضا. و هذا الوضع يدفع بهذا العقل غلى الإصرار على تجاهل الظروف الموضوعية الاستثنائية لبلده. مما يستتبع الإصرار على تطبيق المبادئ و النظريات و أساليب التفكير و الحياة الغربية في بلد يفتقد أحيانا للتقديمات الأساسية. فما هو هذا العقل الأسير؟.

     Résumé : Nombreux sont les facteurs de l’évolution du tiers monde. L’esprit captif en est l’un des principaux facteurs. Cet esprit se trouve quasi-paralysé par son incapacité d’adapter ses connaissance, acquises à l’occident, aux données objectives de son pays.

   L’auteur traite ce sujet sen dégageant la morbidité de ce facteur. Il expose les manifestations et les répercussions issues de cette captivité qu’il caractérise comme suit :

1- Imitation invraisemblable de l’esprit occidental

2- Déficit du pouvoir créateur

3- Incapacité de la synthèse d’une méthode propre d’analyse

4- Négligence des données nationales exceptionnelles

5- Ignorance des causes sociales - nationales essentielles

6- Indifférence face aux croyance nationales

7- Réflexion des tentatives occidentales de domination.

رجوع إلى الفهرس

 

q     حول المؤتمر : الباحثون العرب و"نحو علم نفس عربي" / هيئة التحرير

          مقدمة : من ناقل القول التأكيد على ضرورة قيام مدرسة عربية لعلم النفس. فهذه الفكرة إنما تعود إلى الرواد الأوائل و تحديدا إلى البروفسور مصطفى زيور. فقد وجد الرائد نفسه أمام خيارات عديدة في بداية الخمسينات. إذ كان قادرا على الاستمرار في عمله كرئيس لفرع الطب النفسي في جامعة باريس. كما كان قادرا على بناء صرحه الذاتي و مدرسته الخاصة في التحليل النفسي و غير ذلك من الخيارات المتاحة أمام الكفاءات العالية [و خاصة في حينه]. و مع ذلك اختار زيور الطريق الأشقى و الأصعب إذ اختار تأسيس الكلية العالية الأولى لعلم النفس و كان ذلك في العام 1952. و بهذا الخيار تسامى هذا العالم متخطيا ذاته و مرسخا ترفعه عن النرجسية و عن غيرها من النكوصات و الصراعات الداخلية. فلو بقي زيور في باريس لاكتسب شهرة ذاتية تتخطى حدود النجومية. و يكفينا دلالة على ذلك أنه أستاذ البروفسور بيار مارتي [الذي يعتبر الرائد العالمي لمدرسة البيسكوسوماتيك] الذي يعتز بتتلمذه على يد زيور و كذلك البروفسور سامي علي و غيرهم و غيرهم. و لو هو عمد إلى إرساء مدرسة تحليلية خاصة به لضمن لنفسه إمبراطورية حقيقية و تيارا علميا يعيش عقودا من بعده. إلا أن زيور اختار طوعا التضحية و الطريق الصعب فوضع حجر أساس علم النفس العربي ليتوفى منذ عام و نيف وهو يكاد أن يكون في وضع الجندي المجهول. و نحن إذ نفتش في أوراق هذا العالم العربي الكبير فإننا قد لا نجد شعارات طنانة تدعو للمدرسة العربية و لكننا نجد أفعالا و خطوات لابد أن نصفها بالجبارة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار جهل الجمهور المطبق، في حينه، لماهية علم النفس و فروعه...

رجوع إلى الفهرس

 

q     مكتبة الثقافة النفسية :

§         المكتبة الأجنبية :

·         تطور ما وراء اللغة Le développement métalinguistique / جان اميل غومبير [المطبوعات الجامعية الفرنسية باريس 1990]

·         النظير غير المتساوي / آلان لوبيشون [ج.ك. لاتيس- باريس]

·         العلوم النفسية [مجلة] Psychologies  / مجموعة من المؤلفين [Loft international]

 

§         الترجمات :

·         علم نفس الطفل المتخلف عقليا / وجيه أسود [وزارة الثقافة – سوريا]

·         قراءات في علم النفس /مجموعة من المؤلفين ترجمة د. عباس محمود عوض [دار النهضة العربية]

·         الدماغ و الفكر /د. محمود سيد رصاص [دار المعرفة – دمشق]

·         مقدمة في التحليل النفسي / إسحق رمزي [دار المعارف]

·         طبقات الأطباء و الحكماء / فؤاد السيد [مؤسسة الرسالة – بيروت]

·         في النقد الأدبي و التحليل النفسي /د. خريستو نجم [دار الجيل – بيروت]

·         علم النفس و قضايا العصر / د. فرج عبد القادر طه [دار النهضة العربية]

·         المجلة العربية للطب النفسي / اتحاد الأطباء النفسانيين العرب

·         مبادئ الممارسة النفسانية / د. مصطفى حجازي [دار الطليعة]

·         علم نفس الفارق / د. أبو النيل و د. انشراح دسوقي [دار النهضة العربية]

·         قاموس الجيب / الطب النفسي / د. أبو حجلة و د. سرحان [اتحاد الأطباء النفسيين العرب]

·         القياس و التجريب / د. عبد الرحمن عيسوي [دار النهضة العربية]

·         المعجم الجنسي /مكتب التدقيق اللغوي – طرابلس- لبنان [جروس برس]

رجوع إلى الفهرس

 

q     الندوات و المؤتمرات

q     دليل المؤتمر (نحو علم نفس عربي)

q     ملف العدد : علم النفس اللغوي

§         مدخل إلى علم النفس اللغوي - Introduction à la psycholinguistique / محمد أحمد النابلسي Dr moh. Naboulsi

      ملخص: يطرح علم النفس اللغوي من الإشكاليات أكثر مما يقدمه من الأجوبة. لذلك يعارضه البراغماتيون متسائلين : ما هي فائدة علم النفس اللغوي؟ ». و من جهتهم يجيب البنيويون : "إنه علم ما خلف الاتصال » و يضيفون أنه قد آن الأوان لإبدال علم النفس المبني على الإثارة – ردة الفعل بعلم نفس حديث هو علم النفس المستند إلى بحث الاتصال.

    مؤلف هذا المقال يحاول تقديم علم النفس اللغوي دون أن يهمل تقديم المواقف المعارضة له و الصعوبات العملية لتطبيق مبادئ الألسنية في لغات مختلفة و إليك المقال…

       Résumé : La psycholinguistique soulève beaucoup plus de problèmes qu’elle n’apporte de solutions. Cause pour laquelle les pragmatiques révèlent la question : « à quoi tout cela sert-il ?. De leur côté les structuraliste répondent « c’est la métacommunication ». Est ce qu’on doit remplacer la psychologie stimulus-réponse par la psychologie communicologique.

رجوع إلى الفهرس

 

§        التعبير اللغوي و علاقته بالنفس و الجسد: L’expression linguistique et ses relations avec l’âme et le corps/ د. بسام بركة

     ملخص: الإنسان كائن يعيش منذ ولادته و حتى مماته في بيئة فيزيائية [مادية] و اجتماعية و يقيم معها روابط و علاقات تختلف من فرد إلى فرد، و من مجتمع إلى آخر. و  هذه العلاقات تتصف بسمات مشتركة عامة تستقي مقوماتها من ارتباط الجسد بالنفس و من ارتباط كليهما باللغة بمعناها العام [كل وسائل التواصل] و بمعناها الخاص [اللسان]. و يحاول الكاتب هنا أن يحدد العلاقات التي تربط بين اللغة و النفس، و بين اللغة و الجسد، من المنظار التكويني التطوري و من منظار البحث اللساني الحديث.

     Résumé : Il est certain que l’acquisition de la langue joue un rôle important dans le développement mental et psychique de l’homme. En sera –t-il de même pour son développement psychique ? L’auteur, linguiste de formation, essaie dans cet article d’explorer le mécanisme des relations qui régissent le corps, le soi et l’expression par la langue.

رجوع إلى الفهرس

 

§        العقل و اللغة في النظرية التوليدية و التحويلية / د. ميشال زكريا

       مقدمة : تجدر الإشارة في بدء كلامنا على العقل و اللغة في النظرية الألسنية التوليدية و التحويلية، إلى أن هذه النظرية لم تحصر اهتمامها بشكل مركز بدراسة علاقة اللغة بالعقل. إلا أن المنحى العقلاني الذي انتهجته في دراسة مسائل اللغة و اكتسابها و نظرتها إلى اللغة من حيث أنها مكونة من مكونات المعرفة الإنسانية جعلا من هذه النظرية برأينا النظرية العقلانية الأكثر تماسكا في مجال تحليل اللغة الإنسانية.

    تعالج النظرية التوليدية و التحويلية اللغة من منطلق أنها مكون من مكونات العقل الإنساني و نتاج عقلي خاص بالإنسان. و تعتبر أن قواعد اللغة قائمة بشكل أو بآخر في عقل الإنسان كتنظيم يخصص الخصائص الصوتية و التركيبية و الدلالية لمجموعة غير متناهية من الجمل المحتملة. و هذه القواعد قائمة بشكل ضمني في الملكة اللسانية [أو الكفاية اللغوية] العائدة إلى متكلميها. و تحدد اللغات وهي ممثلة بالتالي في عقول متكلميها. و تحدد اللغات بواسطة هذه القواعد الضمنية. و يكون بإمكان متكلمي اللغة التواصل في ما بينهم بمقدار ما تكون اللغات المخصصة بهذه القواعد القائمة في عقلهم، متشابهة. وكون اللغة نتاجا عقليا، يستلزم  بالذات الإقرار بوجود فطرية مختصة و لازمة لتكوين اللغات الإنسانية. و ذلك لأنه حين يكون بالإمكان من خلال معطيات محددة و غير منظمة، اكتساب تنظيم إدراكي غني و معقد في مدة زمنية قصيرة نسبيا و بشكل منتظم و متماثل [كما هو الحال بالنسبة إلى اكتساب التنظيم اللغوي من خلال الكلام الذي يسمعه الطفل من حوله]، بالإمكان في الواقع افتراض أن وراء هذا الاكتساب "جهاز عقلي" خاص ينبغي على الباحث أن يحاول تحديد طبيعته و خصائصه و تعيين المجال الإدراكي المرتبط به و العلاقات القائمة بينه و بين تنظيمات أخرى عائدة إلى البنية العامة للفكر...

رجوع إلى الفهرس

 

Arabpsynet

Revues   / مجلات /  Journals

شبكة العلوم النفسية العربية

 

Copyright ©2003  WebPsySoft ArabCompany, Arabpsynet. (All Rights Reserved)